قبائل ليبيا تنتقد الصمت الدولي تجاه تدخل قطر وتركيا

خسائر كبيرة للميليشيات ومرتزقة أردوغان على تخوم طرابلس

قبائل ليبيا تنتقد الصمت الدولي تجاه تدخل قطر وتركيا

الخميس ٢٣ / ٠٤ / ٢٠٢٠
طالب المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية، الجامعة العربية بعقد جلسة طارئة لبحث التدخل التركي واتخاذ موقف رادع ضد نظام أردوغان، مثمنا دعم عدد من الدول العربية استقرار الشعب الليبي والوقوف ضد التدخلات الخارجية في ليبيا وعلى رأسهم تركيا وقطر. معربا عن استغرابه الشديد لصمت المجتمع الدولي إزاء التدخل التركي السافر في الشأن الداخلي لليبيا.

وطالب المجلس في بيان أصدره أمس الأربعاء «حول الجرائم الإرهابية للميليشيات والدواعش»، الاتحاد الأفريقي باعتبار ليبيا عضوا فيه بالتدخل لإيقاف هذا المد التركي عبر كل المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة.


خسائر فادحة

على صعيد متصل، تكبدت ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية برئاسة فايز السراج خسائر كبرى في الأرواح والعتاد إثر الضربات القوية التي وجهها الجيش الوطني الليبي في محاور القتال على تخوم العاصمة طرابلس فجر أمس الأربعاء، ما أجبر ما يعرف بميليشيات 92 على الانسحاب من محور عين زارة بعد اعتقال أحد قادتها المدعو هاني مصباح.

وقال مصدر عسكري ليبي لـ «اليوم» إن اللواء التاسع مشاة والكتيبة 210 سحقا الميليشيات في محاور القربولي شرق طرابلس ما اضطرها للانسحاب إلى مصراتة، وسحبت القوات المسلحة الليبية 6 جثث وتحفظت عليهم في محور عين زارة ومن بينها جثة محمود وأحمد المقيرحي إرهابي شوري بنغازي الذوايح. كما يواصل الجيش الليبي استهداف مواقع وتمركزات لحشد عدد من المرتزقة في الكريمية والسواني ومناطق أخرى في جنوب العاصمة.

سحق المرتزقة

من جهته، أكد المحلل والكاتب السياسي الليبي رضوان الفيتوري أن كافة محاور القتال حول العاصمة طرابلس في الرمق الأخير، وضربة الجيش الليبي القاضية قبل اقتحام طرابلس باتت قريبة. مؤكدا أن القوات المسلحة الليبية على بعد كيلومترات من قلب العاصمة. وطالب الفيتوري أردوغان بسحب ما تبقى من المرتزقة قبل سحقهم في معركة تحرير طرابلس، مشددا على أن الجرائم التي ارتكبها الرئيس التركي ورئيس حكومة الوفاق غير الشرعية فايز السراج تستدعي محاكمتهما كمجرمي حرب.

وكان الجيش الوطنى الليبي أعلن مساء «الثلاثاء» إسقاط طائرة «مسيرة» تركية حاولت قصف شاحنات التموين والوقود في مدينة بني وليد شمال غربي البلاد، بعد ساعات من تصدي القوات المسلحة الليبية لهجوم من الجماعات الإرهابية والمتطرفة كان يستهدف قاعدة عقبة بن نافع الجوية بمنطقة الوطية، وتمكنت قوات الجيش الليبي من ملاحقة المرتزقة وإيقاف سيارة مسلحة ومدرعة تركية وأسر عدد منهم.

هجوم مضاد

ويستعد الجيش الليبي للتحرك، في اتجاه محاور القتال في الغرب الليبي، حيث يستعد لتنفيذ هجوم مضاد وشيك، لاستعادة مدينتي صرمان وصبراتة الإستراتيجيتين، من قوات الوفاق التي تسيطر عليهما منذ أكثر من أسبوع.

ونقلت قناة العربية عن مصدر عسكري قوله، إن مئات الآليات العسكرية وصلت بكامل عتادها وأفرادها إلى قواعد الجيش بالغرب الليبي، مضيفا أن العملية العسكرية المرتقبة سيكون هدفها أكبر وأبعد من استرداد مدينتي صرمان وصبراتة وطرد الميليشيات المسلحة منها، وذلك وفقا لخطة معدة مسبقا.
المزيد من المقالات
x