الجبيل.. حملات تفتيشية مفاجئة على سكن العمالة الوافدة

بهدف التأكد من تطبيق الإجراءات الوقائية للحد من كورونا

الجبيل.. حملات تفتيشية مفاجئة على سكن العمالة الوافدة

الخميس ٢٣ / ٠٤ / ٢٠٢٠
تتواصل الإجراءات الاحترازية المكثفة للتصدي لفيروس كورونا المستجد، حيث نفذ مكتب العمل حملات تفتيشية مفاجئة على مقرات سكن العمالة الوافدة بالجبيل الصناعية والجبيل البلد والمنطقة المساندة، وذلك للتأكد من اتباع الشروط الوقائية للحد من انتشار الفيروس.

وقامت «اليوم» بجولة ميدانية في العديد من المواقع لمتابعة تطبيق الإجراءات الوقائية.


وأكد مدير مكتب عمل الجبيل مطلق القحطاني، أن الحملات التفتيشية ستتواصل للتحقق من التزام المنشآت بقرارات وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية والجهات المعنية وتقيّد القطاع الخاص والعمالة بالإجراءات الاحترازية المنظمة لسوق العمل للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأشار القحطاني إلى أن هذه الحملات المشتركة تأتي في ظل تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية التي توليها الدولة «أيدها الله» جُل عنايتها واهتمامها، من أجل صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.

ووضعت ‏الهيئة الملكية بالجبيل لوحات إرشادية توعوية في أحياء العمال السكنية والمراكز التموينية بالجبيل الصناعية‬ بهدف الحد من انتشار ‫الفيروس، وطالب عدد من المواطنين بوضع الإرشادات التوعوية باللغة الهندية والأوردية؛ لأن أغلب العمالة لا يجيدون اللغة العربية أو الإنجليزية.

من جهة أخرى، ألزمت بلدية الجبيل‬ محلات بيع الغاز بغسيل وتعقيم الأسطوانات، ويوجد كشف يومي على المحلات لضمان حصول المستفيد على أسطوانة نظيفة ومعقمة.

كما نفذت الفرق الميدانية لفرع وزارة التجارة بمحافظة الجبيل، بالتعاون مع بلدية الجبيل جولات رقابية على أسواق الخضار والفواكه، وذلك استمرارًا للجولات الميدانية التي تقوم بها الفرق على مختلف الأسواق بالمحافظة للوقوف على الأسعار ووفرة المنتجات والسلع الرمضانية خلال شهر رمضان الكريم.

ويتابع فرع وزارة التجارة في الجبيل، استمرارية إمداد الأسواق بالخضار والفواكه، ومراقبة وصولها إلى المستهلك لمنع تكديس البضائع واحتكارها، وتكثيف جولات الفرق الميدانية لمتابعة حالة السوق من حيث وجود السلع، وضبط الأسعار وتطبيق العقوبات بحق المخالفين والتحقق من فواتير شراء وبيع المنتجات.

‏كما قام عدد من المختصين بجولة في مراكز التسوق بالجبيل‬؛ للوقوف على استعدادات الأسواق قبل دخول شهر رمضان المبارك، وتوفر المواد الغذائية والبضائع في الأسواق والوقوف على تطبيق الأسواق للإجراءات الاحترازية.
المزيد من المقالات
x