رئيس الحكومة اللبنانية: قرار سحب الودائع بالليرة لم يصدر بالتنسيق معنا

رئيس الحكومة اللبنانية: قرار سحب الودائع بالليرة لم يصدر بالتنسيق معنا

الأربعاء ٢٢ / ٠٤ / ٢٠٢٠


أعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب اليوم الاربعاء أن الخطة الاقتصادية سوف تنجز نهاية الأسبوع المقبل.


وقال دياب ، في كلمة له بعد انتهاء الجلسة التي رفعها رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم ، إن "الخطة كان من المفترض أن تنتهي هذا الأسبوع، لكننا علمنا بجلسات المجلس النيابي، وبنهاية الأسبوع القادم سننتهي منها".

ورداً على سؤال عن تعاميم أصدرها أمس حاكم مصرف لبنان حول السماح للمودعين في البنوك بسحب ودائعهم بالليرة اللبنانية، فيما ودائعهم موجودة أصلاً بالعملات الأجنبية، قال دياب "بالنسبة لقرار سلامة بالأمس، لم يتم التنسيق مع الحكومة بهذا التعميم".

وعن الهجوم السياسي الذي تعرضت له الحكومة أثناء الجلسة التشريعية قال دياب إن "الهجوم السياسي على الحكومة متوقع وأتمنى أن لا يؤثر على الأمن الإجتماعي والغذائي".

وكانت احتجاجات شعبية قد انطلقت بالتزامن مع انعقاد الجلسة التشريعية اليوم وأمس في عدد من المناطق اللبنانية.

وجابت معظم شوارع العاصمة بيروت بعد ظهر اليوم مسيرات ضمت عشرات السيارات ضمن سلسلة التحركات التي تشهدها مناطق لبنانية عدة، احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الراهنة وانهيار العملة الوطنية.

واستؤنفت اليوم الجلسة التشريعية لمجلس النواب التي بدأت أمس في قصر الاونسكو في بيروت لمتابعة مناقشة بنود مشاريع القوانين الـ 66 على جدول أعمالها على وقع احتجاجات شعبية في بيروت وعدد من المناطق.

وكان المجلس النيابي قد بدأ أمس جلسة تشريعية في قصر الأونسكو بدلاً من المجلس النيابي،تجنبًا للإختلاط، بسبب وباء " كورونا".

ويشهد لبنان أزمة نقدية حادة تظهر في شح العملات الصعبة، وتدهور سعر صرف الليرة مقابل الدولار الذي وصل سعره إلى أكثر من 3000 ليرة ومن المتوقع أن بواصل سعر الدولار ارتفاعه.
المزيد من المقالات