صدق أو لا تصدق.. ميسي على وشك وداع الكامب نو !!

برشلونة يعيش أزمات عاصفة.. والبرغوث يريد فسخ عقده

صدق أو لا تصدق.. ميسي على وشك وداع الكامب نو !!

يعاني فريق برشلونة من عدة أزمات منذ توقف النشاط الرياضي نتيجة لأزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، أبرز تلك الأزمات كانت الأزمة المالية الكبيرة التي يعاني منها النادي الكتالوني لكنه استطاع التغلب عليها مؤقتا بعد تخفيض أجور اللاعبين بنسبة 70 % ليتمكن من توفير ما يعادل 16 مليون يورو شهريا.

وما أن تخلص برشلونة من كابوس الأزمة المالية حتى لاحت في الأفق أزمة أكثر ضراوة بعدما استقال ستة من أعضاء مجلس إدارة النادي من مناصبهم، من بينهم اثنان من نواب الرئيس الأربعة، احتجاجا على أسلوب النادي في التعاطي مع بعض المشكلات والتداعيات المالية لجائحة فيروس كورونا.


ومن بين الأزمات البارزة في برشلونة هجوم ميسي الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم ست مرات على إدارة النادي رغم أنه عادة لا يتكلم كثيرا في الأمور البعيدة عن الملعب.

وفي يناير الماضي دخل ميسي في خلاف مع إيريك أبيدال المدير الرياضي لبرشلونة بعد إشارة الأخير إلى أن بعض لاعبي الفريق كانوا لا يقدمون أفضل ما لديهم مع المدرب السابق إرنستو بالبيردي.

وفي خضم العديد من الأزمات، اشتكى ميسي من أن اللاعبين كانوا يواجهون «المشكلة بعد الأخرى» وفي الشهر الماضي هاجم ما اعتبره ضغطا من أعضاء مجلس الإدارة لقبول خفض الرواتب الذي فرضته الإدارة على العاملين في النادي، خلال أزمة كورونا الحالية، معتبرا أنها ألمحت إلى عدم رغبة اللاعبين بتخفيض رواتبهم بنسبة 70 بالمائة دعما لمسيرة النادي، وهو ما أشعل غضب «البرغوث» ورفاقه.

الخلافات الأخيرة داخل برشلونة، قد يكون لها تأثير على مستقبل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع الفريق الكتالوني، الأمر الذي دعا كيكي سيتين المدير الفني لفريق برشلونة للتصريح بأن ميسي يريد فسخ تعاقده مع النادي.

وقال سيتين: علمت مؤخرا أن ليونيل ميسي قد يفسخ عقده مع النادي. ولكنني أثق بأنه سيستمر مع الفريق.

وأوضح: ميسي يدرك أن برشلونة لديه دائما مشروع للنجاح والانتصارات.

وينتهي عقد ميسي مع برشلونة في يونيو 2021، ولديه بند في عقده يتيح له الرحيل بنهاية الموسم الجاري.

ويحصل ميسي على راتب سنوى قيمته 40 مليون يورو، لكنه طالب إدارة النادى الكتالوني بزيادة كبيرة على راتبه الحالي تصل إلى 15 مليون يورو للموافقة على تجديد عقده والاستمرار داخل «كامب نو»، ليصبح 55 مليون يورو، ولم يكتف ميسي بزيادة راتبه بل أنه اشترط إعادة البرازيلي نيمار من أجل الموافقة على التجديد.

وتسعى إدارة برشلونة بكل قوة لتلبية كافة مطالب ميسي، لإخفاء المشاكل الحالية في النادي، حيث تتيح بنود التعاقد لميسي فسخ العقد مع البلوجرانا، والرحيل عن كامب نو، وسط اهتمامات أوروبية باللاعب الأفضل في العالم، وعلى رأسها إنتر ميلان ومانشستر سيتي وباريس سان جيرمان، ونيوز أولد بويز الذي لعب له في بداية مسيرته الاحترافية.

ويجري برشلونة مفاوضات مع ميسي منذ فترة طويلة لتجديد العقد حتى عام 2023، لكن لم يتوصل الطرفان لاتفاق نهائي حتى الآن وما زاد من صعوبة المفاوضات دخول أكثر من طرف على خط التعاقد مع اللاعب.

حلم تعاقد أي فريق مع ميسي أصبح قابلا للتحقق في ظل العلاقة المتوترة بين أسطورة برشلونة والرئيس الحالي جوسيب ماريا بارتوميو، فقد ذكرت تقارير إعلامية، أن النجم الأرجنتيني هدد بمغادرة صفوف برشلونة، في حال لم يتحقق مطلب رئيسي له، هو رحيل بارتوميو. وأوضحت التقارير أن ميسي طالب باستقالة بارتوميو كشرط لبقائه في كامب نو، وإلا سيضطر هو إلى مغادرة النادي مستفيدا من بند يسمح له بالانتقال مجانا في الصيف القادم.

الاسم الكامل

ليونيل أندريس ميسي كوكسيتيني

31

مباراة لعبها ميسي مع برشلونة هذا الموسم
المزيد من المقالات