وزير الثقافة يعلن تشكيل مجلس أمناء المتحف الوطني

وزير الثقافة يعلن تشكيل مجلس أمناء المتحف الوطني

الاثنين ٢٠ / ٠٤ / ٢٠٢٠
أعلن صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، تشكيل مجلس أمناء المتحف الوطني بعضوية خبراء ومتخصصين وداعمين للمتاحف، تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء، بتاريخ 12 / 5 / 1441 هــ، القاضي بنقل الإشراف على المتحف الوطني بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي إلى وزارة الثقافة، وتفويض سمو وزير الثقافة بتشكيل مجلس أمناء المتحف.

وضم مجلس أمناء المتحف الوطني خمسة عشر عضواً ممن لهم ارتباط بالمتاحف مهنياً واختصاصاً ودعماً، من أصحاب السمو والمعالي ورجال أعمال، وشملت القائمة كلاً من : صاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء بنت فيصل بن عبدالعزيز، ومعالي الدكتور فهد بن عبدالله السماري، و فهد بن عبدالمحسن الرشيد، و ياسر بن عثمان الرميان، والدكتور سعد بن عبدالعزيز الراشد، والدكتور خالد بن عبدالله التركي، والدكتور سليمان بن عبدالعزيز الحبيب، والدكتور خالد بن سليمان الراجحي، ومحمد بن يوسف ناغي، ومحمد بن عبد الله أبو نيان، وعبدالرحمن بن خالد بن محفوظ، وموسى بن عمران العمران، وخالد بن أحمد الجفالي، وفيصل فاروق تمر، برئاسة سمو وزير الثقافة.


ويمثل المتحف الوطني بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي قيمة رمزية مهمة بما يضمّه من وثائق ومحتويات مرتبطة بالتاريخ الوطني للمملكة ، إضافة إلى ما يقدمه من معارض وأنشطة متحفية جعلته معلماً ثقافياً وطنياً بارزاً منذ افتتاحه عام 1419هـ على يد الملك فهد بن عبد العزيز، رحمه الله، بمناسبة مرور 100 عام على استعادة الملك عبدالعزيز –طيب الله ثراه- للعاصمة الرياض، وحتى الوقت الراهن.

وتحظى التنمية المتحفية باهتمام كبير من القيادة الرشيدة، وقد قرر مجلس الوزراء إنشاء 11 هيئة ثقافية من بينها هيئة المتاحف، ويأتي نقل مسؤولية المتحف الوطني إلى وزارة الثقافة تجسيداً للاهتمام الكبير الذي يحظى به المتحف باعتباره مركزاً رئيسياً من مراكز الذاكرة الوطنية التي تحفظ تاريخ المملكة وتبرزه عبر منتجات تاريخية ذات دلالات رمزية. كما يأتي تشكيل مجلس أمناء المتحف تأكيداً على استمرار جهود وزارة الثقافة الرامية إلى خدمة التراث الوطني وتعزيز التنمية المتحفية في المملكة والاستفادة من الخبرات الوطنية المتخصصة في مجال المتاحف والداعمة له.

وكانت وزارة الثقافة قد أولت قطاع المتاحف اهتماماً خاصاً وحددته واحداً من القطاعات الثقافية الستة عشر التي تركز جهودها وأنشطتها على دعمها وتطويرها وذلك تحقيقاً لأهداف رؤية 2030 ولبنودها الداعية للاعتزاز بهوية وتاريخ وإرث المملكة. ويجسد المتحف الوطني بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي وسط العاصمة الرياض، نقطة ارتكاز مهمة لجهود الوزارة في دعم النشاط المتحفي السعودي والارتقاء به إلى المستويات التي تواكب التطور الثقافي الشامل الذي تعيشه المملكة بفضل رؤية المملكة 2030 والدعم الغير محدود من القيادة للرشيدة للقطاع الثقافي السعودي بمختلف اتجاهاته الإبداعية.
المزيد من المقالات
x