"معاً لصحة أفضل".. حملة توعوية تُعنى بالذبائح في الشرقية

"معاً لصحة أفضل".. حملة توعوية تُعنى بالذبائح في الشرقية

الاثنين ٢٠ / ٠٤ / ٢٠٢٠
أطلقت أمانة المنطقة الشرقية حملة توعوية تحت شعار " معاً لصحة أفضل " تتضمن تحذيرات صحية تُعنى بالذبائح تنفذها الإدارة العامة لصحة البيئة بالأمانة وجميع البلديات التابعة لها، وذلك نظراً لقرب حلول شهر رمضان المبارك، وكثرة الطلب على اللحوم.

و أكّد المتحدث الرسمي لأمانة المنطقة الشرقية محمد بن عبد العزيز الصفيان أن الأمانة تسعى بشكل دؤوب لحماية المواطن والمقيم، لكونها العين الساهرة على راحة وسلامة الجميع، منوّهاً بأن الحملة تتضمّن تحذيرات توعوية تُعنى ببعض التغيرات الحيوية على الذبائح التي يُفترض مراقبتها والحكم عليها.


وأشار إلى أنه ينبغي أثناء معاينة الذبيحة التأكد من عدم وجود عدد من العلامات على الذبيحة، وتشمل الفشل الكلوي وتغير لون النسيج الكلوي، أو التهاب التامور وتحول النسيج الدهني إلى هلامي ( القلب )، أو الالتهاب الشديد بمفاصلها، أو ظهور حُويصلة الدودة الشريطية في القلب، أو اتّضاح إصابتها بـجدري الأغنام، أو تعرضها لحقن حديث بالأدوية، أو ظهور حُويصلة الدودة الشريطية في الحجاب الحاجز، أو ظهور هزال عام وتكوّن الأنسجة الجيلاتينية، أو إصابتها بنزيف غير تام وحمى، ويُصبِح الحكم في حال ظهور إحدى هذه الحالات أو بعضها الإعدام الكلي للذبيحة.

و أبان الصفيان أن ظهور كدمة شديدة بفخذ الذبيحة يستدعي الإعدام الجزئي للفخذ فقط ، أما في حال التهاب الغشاء البلوري فيُصبح الحكم إعداما جزئيا للأجزاء المُصابة، وفيما لو ظهر كيس مائي في أي جزء في الذبيحة يُمكن إعدام جزء من العضو المصاب، وعند ظهور خراجات الكبد أو بؤر نخرية أو الديدان الكبدية فيها يلزم الإعدام الكلي للكبد، وإذا اتضح وجود للدودة الشريطية يتم إعدام جزئي للأمعاء.
المزيد من المقالات