تقرير برلماني يتوقع إصابة 60 مليون إيراني بـ«كورونا»

تقرير برلماني يتوقع إصابة 60 مليون إيراني بـ«كورونا»

مأزق كبير يمر به النظام الإيراني لإصراره على إخفاء تطورات أزمة «كورونا» وإعلان أرقام كذّبها عدد كبير من المختصين، بناء على تفشي الوباء في أغلب المدن الإيرانية، كان آخرها ما كشفه مركز أبحاث برلماني إيراني؛ إذ أكد أن عدد الوفيات التي لم تسجل يزيد على الرقم الرسمي، وعدد حالات الإصابة الفعلي ربما يزيد من ثماني إلى عشر مرات عن العدد الرسمي. ووفقًا لإحصائيات وزارة الصحة الإيرانية حتى «الخميس» فقد بلغ عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد إلى 4869 وعدد الحالات المصابة 77.995.

60 مليونًا


وقالت الباحثة في الشؤون الإيرانية د. سمية عسلة: إنها اطلعت على تقرير صادر عن مركز أبحاث البرلمان الإيراني يحذر من كارثة مروعة ستصيب الشعب الإيراني بارتفاع عدد المصابين إلى 60 مليون مواطن، في حال استمرار تقصير الحكومة في اتخاذ إجراءات وقائية واحترازية أهمها العزل وتجنب الاختلاط. وأشارت إلى أن التقرير يتوقع استمرار الجائحة في إيران لمدة 400 يوم، وسيبلغ ذروته بحلول نوفمبر 2020. وأعربت عن استنكارها عدم اكتراث الحكومة الإيرانية بصحة المواطنين وتخفيف القيود في سبيل عدم الإضرار بالاقتصاد، مشيرة إلى أنها قررت استئناف العمل في الشركات منخفضة المخاطر، ومنها العديد من المتاجر والمصانع والورش على مستوى البلاد باستثناء طهران.

كذب النظام

وأفاد مدير المرصد الأحوازي لحقوق الإنسان، علي قاطع الأحوازي، بأن نظام الملالي يكذب على المواطنين ويعلن أرقامًا كاذبة لتخفيف حجم الكارثة التي تمر بها البلاد، وهو ما كشفه عضو بمجلس بلدية طهران بموت 100 مريض بكورونا يوميًا في إيران يتم دفنهم في العاصمة. وأكد ذلك تأكيدات عضو مجلس بلدية طهران ناهيد خداكرمي التي أوضحت أن العاصمة طهران تشهد يوميًا وفاة من 70 إلى 100 شخص، كما أزاحت خداكرمي الستار عن فضيحة كبرى مفادها عدم تسجيل عدد كبير من المتوفين في الأوراق الرسمية بسبب كورونا، ولكن يكتب سبب الوفاة بأوامر من الحكومة لوزارة الصحة بأنه ضيق في التنفس.
المزيد من المقالات
x