عائدون من إندونيسيا: القيادة أنقذتنا.. والسفارة وفرت أفضل الخدمات

الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية: تعاون مع الصحة للتصدي لـ«كورونا»

عائدون من إندونيسيا: القيادة أنقذتنا.. والسفارة وفرت أفضل الخدمات

الجمعة ١٧ / ٠٤ / ٢٠٢٠
استقبلت مدينة الجبيل الصناعية 206 مواطنين قادمين من العاصمة الإندونيسية جاكرتا، ورحّبت الهيئة الملكية بالجبيل، بهم، وقدمت الورود لهم، إضافةً إلى كارت، قدمته لهم عند وصولهم للفندق، جاء فيه: «أهلًا وسهلًا بعودتكم إلى أرض الوطن، ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية».

وعبّر عدد من المواطنين، عند وصولهم إلى المقر المخصص لهم، عن عظيم شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على الاهتمام الكبير، منذ وجودهم في إندونيسيا، حتى وصولهم إلى مطار الملك فهد بالدمام، ثم إلى مقر سكنهم في الجبيل الصناعية.


أفخم الفنادق

«اليوم» تواجدت في مقر الاستضافة، وتحدثت مع عدد منهم، إذ قال «أحمد الغامدي»، إنه كان مسافرًا للسياحة مع زوجته، قبل انتشار الفيروس، وكانت لديهم رحلة عودة يوم 15 مارس الماضي، وذهب وزوجته للمطار بالفعل، إلا أنهم فوجئوا بحظر المجال الجوى الدولي، مضيفًا: «بعدها جاء موظفون من سفارة خادم الحرمين الشريفين، في مقدمتهم سفير خادم الحرمين الشريفين لجمهورية إندونيسيا عصام الثقفي، الذي رحّب بنا، واحتوانا بكلامه وعطفه علينا، وحجز لنا في أفخم فنادق جاكرتا، وكان في خدمتنا موظفون من السفارة على مدار 24 ساعة».

أفضل استقبال

وأكمل: «الحمد لله جاء أمر خادم الحرمين الشريفين بإجلاء المواطنين، وقدمنا عن طريق بوابة «أبشر» بكل سهولة، والحمد لله، طلع اسمي والعائلة في الدفعة الثانية من الإجلاء إلى الدمام، وكان مطار الملك فهد في استقبالنا أفضل استقبال، ووفروا لنا الحافلات، لنقلنا للحجر الصحي لمدة 14 يومًا، في أحد الفنادق، مع توفير عيادة في الفندق على مدار 24 ساعة».

إلغاء الحجز

وقال «عمر السليمان» إن سفارة خادم الحرمين الشريفين في جاكرتا، طالبت المواطنين، والمؤجلة رحلاتهم إلى المملكة، بضرورة الابتعاد عن الأماكن المزدحمة، والأسواق التجارية، والالتزام بالتعليمات الاحترازية المرتبطة بالوقاية من فيروس «كورونا» المستجد، مضيفًا: «في ثالث يوم ونحن في جزيرة بالي، وصلتني رسالة بإلغاء حجزي، وتم التواصل مع السفارة، حيث كانت الخدمات والمتابعة، وطلبوا مني الحضور إلى مقر السفارة في جاكرتا، وتم على الفور توجيهنا إلى فنادق 5 نجوم، متكفلةً بجميع المصاريف، وخصصوا لنا فندقًا للعوائل».

متابعة السفير

وأكد «محمد الدوسري» أنه قبل نحو شهر، أُلغيت جميع الرحلات الدولية من وإلى المملكة العربية السعودية، وأنه كان وقتها في مطار جاكرتا الدولي، بتاريخ 15 مارس، وأُلغيت رحلته، وبعدها وصل السفير عصام الثقفي للمطار، ووجّه كلمة للمواطنين، طمأنهم فيها، ووجه بنقلهم لفنادق 5 نجوم.

خبر سعيد

وأكمل أنه في 12 أبريل، وصل الخبر السعيد، بنزول اسمه وزوجته في كشوف العائدين للوطن، إلى مطار الملك فهد الدولي بالدمام، وأن السفارة وفرت حافلات توصلهم للمطار، إضافةً إلى وفد من السفارة، يلازمهم طوال الوقت، مشيرًا إلى أن لدى وصولهم إلى أرض المملكة، استقبلهم موظفو المطار بكل سعة صدر، وتعاملهم كان راقيًا، والتنظيم رائع، بعدها أخذ موظفو وزارة الصحة المعلومات الطبية، والإفصاح الصحي، ثم توجهوا إلى الجوازات، ثم إلى الحافلات، ومنها للحجر الصحي.

مستشفى خاص

وأكد «عمرالحربي»، أن سفارة المملكة في جاكرتا، وفرت مستشفى للسعوديين الذين يشتكون من أي مرض خلال مدة الأزمة، وأنه بعد أمر خادم الحرمين الشريفين بإجلاء السعوديين في الخارج، حزم جميع الأغراض، وتم نقله وعائلته إلى المطار، ثم الوصول إلى مطار الدمام، واتخاذ إجراءات الجوازات، ووزارة الصحة، ثم نقلنا للحجر الصحي.

منطقتا فرز

ومن فندق العزل، أكد «محمد العنزي»، من الخدمات الصحية بالهيئة الملكية: «خصصنا منطقتي فرز حيويتين، ويتم فحص المواطنين القادمين من خلالهما، وإذا ظهرت على أحد أعراض الفيروس، يتم نقله مباشرة لمستشفى الهيئة الملكية، لتلقي العلاج اللازم».

عيادة متخصصة

وقالت المدير الطبي بمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل د. سحر باريان، إنه بعد وصول الضيوف إلى الغرف المخصصة، يتم مراجعة كل البيانات الصحية للمواطنين، والمرضى الذين بحاجة لعناية صحية، مشيرةً إلى تخصيص عيادة طبية، فيها طبيب وممرضة، تعمل على مدار الساعة.

فحوصات وأدوية

وأشارت إلى أنه يتم استدعاء النزلاء بعد أخذ قسط من الراحة، وإجراء الفحوصات اللازمة لهم، والتأكد من الصحة العامة لديهم، وإذا تبيّن أن أحدًا منهم في حاجة لبعض الأدوية، يتم توفيرها له، لافتةً إلى وجود خط ساخن لأرقام العيادة، إذا شعر النزيل بأي أعراض «حرارة، زكام، سعال»، بإمكانه الاتصال بالعيادة في أي وقت.

رسالة شكر

ووجّه الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل مصطفى المهدي، كلمةً إلى الخدمات الصحية، قال فيها: «الزملاء والزميلات في برنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل، إخوتي وأخواتي الأعزاء في أعمالهم البطولية، كل الشكر والتقدير لكم جميعًا على جهودكم المميزة والاحترافية لبدء العمل في الحجر الصحي بمدينة الجبيل الصناعية في وقت قياسي وبكل مودة وثقة واقتدار».

ظروف استثنائية

وأضاف: «استقبالكم الدافئ، ورسالة المحبة التي سطرتموها منذ اللحظة الأولى لوصول أبناء وبنات الوطن العائدين من الخارج في هذه الظروف الاستثنائية، يتمثل بالأمن، ورسالة تفاؤل بأن القادم أجمل، وأن فريق الهيئة الملكية بالجبيل، يقف بجانب أبناء وبنات الوطن، لتجاوز هذه المرحلة، والعمل مع وزارة الصحة، وأبطال الوطن جميعًا؛ للتصدي لهذه الجائحة».

صحة وعافية

واختتم: «كم نحن فخورون بكم أبطال الصحة في برنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل، وقريبًا يعود ضيوفنا لأسرهم وهم في صحة وعافية وطمأنينة».

المزيد من المقالات
x