«هيومن رايتس»: أنقرة تستغل الفيروس للسيطرة على وسائل التواصل

«هيومن رايتس»: أنقرة تستغل الفيروس للسيطرة على وسائل التواصل

الثلاثاء ١٤ / ٠٤ / ٢٠٢٠
قالت منظمة حقوقية دولية، أمس الإثنين، إن تركيا تستغل وباء كورونا، للدفع بمشروع قانون يفرض سيطرة أكبر على مواقع تويتر وفيسبوك وغيرهما من شبكات التواصل الاجتماعي.

ويتعلق مشروع القانون الجامع بإجراءات اقتصادية تهدف إلى التخفيف من آثار الأزمة الصحية، إلا أن منظمة «هيومن رايتس ووتش» قالت إنه يضم ثمانية بنود «تسعى إلى الضغط على منصات التواصل الاجتماعي، لكي تخضع لسيطرة ورقابة الحكومة التركية».


ويتعين على شبكات التواصل الاجتماعي، التي يستخدمها أكثر من مليون شخص يوميا في تركيا، تعيين ممثل قانوني في البلاد، ليرد في غضون 72 ساعة على طلبات السلطات بإزالة محتوى الحسابات وحظر الوصول إليها.

وأوضحت هيومن رايتس ووتش: أن عدم الامتثال لذلك سيؤدي إلى تقليل عرض النطاق الترددي بنسبة 50 % ثم بنسبة 95 %، مما سيجعلها غير قابلة للاستخدام.

وأضافت المنظمة: سيتعين على عمالقة منصات التواصل الاجتماعي أيضا، تخزين بيانات مستخدميها في تركيا داخل البلاد، «مما يعني أنه من الممكن أن تطلب السلطات الوصول إليها»، وإلا فسيتم تغريمها بشدة.

وتعتاد أنقرة احتجاز وملاحقة المواطنين بسبب انتقادهم الحكومة وسياساتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

قال البنك المركزي التركي أمس الإثنين إن العجز في ميزان المعاملات الجارية انخفض إلى 1.23 مليار دولار في فبراير.

ويتجاوز الرقم توقعات رويترز بعجز يبلغ 0.99 مليار دولار. وفي يناير، بلغ عجز ميزان المعاملات الجارية 1.613 مليار دولار.

وفي عام 2019، بلغ فائض ميزان المعاملات الجارية في تركيا 1.674 مليار دولار. وعلى صعيد آخر، قفز الإنتاج الصناعي في تركيا 7.5% على أساس سنوي خلال الشهر ذاته، وهي سادس زيادة على التوالي في ظل تعافي الاقتصاد من حالة الركود في الفترة السابقة على تفشي فيروس كورونا بالبلاد.

وذكر معهد الإحصاء التركي أن الانتاج الصناعي، المعدل في ضوء التقويم والعوامل الموسمية، زاد شهريا 1.2 في المائة في فبراير.

وتراجعت الليرة التركية واحدا بالمائة في المعاملات الآسيوية الأحد، ملامسة 6.8 أمام الدولار لفترة وجيزة، بعد أن قال وزير الداخلية سليمان صويلو إنه سيستقيل بسبب فرض حظر تجول للتعامل مع تفشي فيروس كورونا.

جرى تداول العملة عند 6.76 للدولار في الساعة 1923 بتوقيت جرينتش. ومنذ وصل التفشي تركيا الشهر الماضي، لامست الليرة مستويات لم تشهدها منذ أزمة عملة واجهتها البلاد في 2018.
المزيد من المقالات