شقيقة الزعيم الكوري الشمالي قيادية بالحزب الحاكم

شقيقة الزعيم الكوري الشمالي قيادية بالحزب الحاكم

الاثنين ١٣ / ٠٤ / ٢٠٢٠
ذكرت تقارير إعلامية، أمس الأحد، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عيّن شقيقته الصغرى في منصب بارز بحزب العمال الكوري الشمالي الحاكم.

وقال محللون: إن كيم يو جونغ، التي يتردد أنها تبلغ من العمر 32 عامًا، تكتسب أهمية داخل النظام الكوري الشمالي، وقد أصبحت مستشارة ومساعدة مقربة لشقيقها خلال الأعوام الأخيرة.


وتقوم كيم يو جونغ بدور دبلوماسي مهم، حيث التقت بالفعل بالرئيس الكوري الجنوبي مون جاي ان في محاولة لتخفيف التوتر بين الدولتين.

وبسبب المفاوضات النووية المتعثرة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، تضاءل التواصل مؤخرًا بين بيونغ يانغ وسوول.

وقد توقفت المباحثات عقب قمة فاشلة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي في فبراير 2019 في فيتنام، والتي حضرتها أيضًا كيم يو جونغ.

من جهة أخرى، تفقّد الزعيم الكوري الشمالي، في وقت لاحق، الأحد، وحدة دفاع جوي، في أحدث خطوة تهدف على ما يبدو إلى تشديد انضباط القوات واستعدادها وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن كيم تفقّد مجموعة طائرات هجومية تحت إدارة قسم الطيران والدفاع الجوي في المنطقة الغربية، للتحقق من أداء الدفاع الجوي، دون ذكر توقيت الزيارة.

وقالت الوكالة: تفقد الزعيم استعداد المقاتلين وأداء واجبات الدفاع الجوي في المنطقة الغربية.

ويوم الجمعة الماضي، أفادت الوكالة بأن كيم تابع مناورة لإطلاق قذائف الهاون، التي اعتبرها بعض المراقبين محاولة من بيونغ يانغ لإظهار أن استعدادها العسكري لم يتراجع وسط صراعها مع وباء كورونا.

ولم تبلغ بيونغ يانغ رسميًا حتى الآن عن حالات إصابة مؤكدة بالفيروس، ولكن كثيرًا من المراقبين يرون أن تركيز كوريا الشمالية على جهود مكافحة الوباء بما يشمل إغلاق الحدود مع الصين وفرض القيود على حركة الناس يُعد علامة على محاولة إخفاء بيونغ يانغ تفشي المرض.
المزيد من المقالات
x