برنامج دعوي للتوعية بمخاطر «كورونا»

برنامج دعوي للتوعية بمخاطر «كورونا»

الاثنين ١٣ / ٠٤ / ٢٠٢٠
أكد نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد أ.د. يوسف بن سعيد أن الوزارة تنفذ برامج تهدف إلى توعية الناس من خطر فيروس كورونا اتساقا مع حرص قيادة هذه البلاد المباركة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- الذين ما فتروا عن العمل تجاه هذا الفيروس لحفظ المجتمع والمجتمعات كلها، سائلا الله لهم التوفيق وأن يعز الدين بهم.

جاء ذلك في المحاضرة الافتتاحية للبرنامج الدعوي «الالتزام بتوجيهات الوقاية من جائحة كورونا واجب شرعي ومطلب وطني» التي كانت بعنوان «مشروعية الحجر الوقائي»، الذي تنظمه الوزارة، ممثلة بفرعها بالمنطقة الشرقية، برعاية الوزير الشيخ د. عبداللطيف آل الشيخ خلال الفترة من: 18-29/‏8/‏1441، ويشارك فيه نخبة من العلماء والمشايخ، وتبث المحاضرات على منصة اليوتيوب الخاصة بالوزارة.


وأوضح د. ابن سعيد في مستهل المحاضرة أن الحجر الوقائي للناس في منازلهم الذي اتخذته المملكة مع هذه الجائحة ليس ببدع في الشرع، وليس أمرا لا يعرفه الناس وإنما أمر درج الناس عليه قبل الإسلام وفي الإسلام، وذلك أن الإنسان إنما خلق ليعمر الأرض حتى يأذن الله جل وعلا بزوال هذه الدنيا، وبقاء هذا الإنسان مما اتفقت الشرائع التي أنزلها الله على الحفاظ عليه، فسنت الشرائع قبلنا سننا كثيرة وهي كلها تحافظ على النفس البشرية، فالله جل وعلا خلق هذا الإنسان وأمره بالأكل والشرب ليبقى، مستشهدا بقوله تعالى «كلوا من طيبات ما رزقناكم» وقوله تعالى «يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين». وأضاف ابن سعيد إن الله أباح الخبيث مع ما فيه من الضرر إبقاء لنفس البشرية مستدلا بقوله تعالى: «إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم»، مشيرا إلى أن الله رتب الأجر العظيم على من استبقى الأنفس.
المزيد من المقالات