تخفيض الرواتب.. اتفاق إسباني.. جدل إنجليزي.. استجابة في البوندسليجا!!

القصة الكاملة لكواليس تقليص أجور اللاعبين

تخفيض الرواتب.. اتفاق إسباني.. جدل إنجليزي.. استجابة في البوندسليجا!!

الجمعة ١٠ / ٠٤ / ٢٠٢٠
تواجه الأندية خسائر مالية كبيرة ومستمرة؛ نتيجة توقف النشاط الرياضي في العالم وعدم إقامة المباريات؛ بسبب جائحة كورونا. ولجأت الكثير من الأندية لخفض رواتب اللاعبين والمدربين والموظفين لديها؛ للحد من تلك الخسائر ولو بشكل مؤقت لحين استئناف النشاط الكروي، وترى الأندية أنه من الإنصاف أن يضحي اللاعبون بتقليص رواتبهم، لأنهم يمثلون العبء الأكبر على الأندية في الوقت الحالي، لا سيما في ظل الرواتب الباهظة التي يتقاضاها النجوم.

خفض الرواتب مسألة تسببت في جدل واسع في إنجلترا وإيطاليا والبرتغال، لكن لم تتسم بجدل كبير في إسبانيا حيث لجأ برشلونة إلى تخفيض أجور لاعبيه بنسبة 70 %، ووفر برشلونة من وراء ذلك القرار 14 مليون يورو شهريًا، حيث يدفع الفريق الكاتالوني 507 ملايين يورو رواتب سنوية للاعبيه، بينما سيوفر ليونيل ميسي لنادي برشلونة مبلغًا قيمته 5 ملايين يورو.


واتفق لاعبو أتلتيكو على تخفيض رواتبهم بنسبة 70 % أيضًا، وذلك ضمن عملية تعديل الأجور.

الاتفاق الذي توصل إليه أتلتيكو مع الفريق الأول سيسمح بتكملة راتب 430 موظفًا متضررين.

وانضم ريال مدريد إلى أندية الدوري الإسباني التي اتخذت خطوة تخفيض رواتب لاعبيها بسبب التداعيات المالية لتفشي فيروس «كورونا»، وتم التوصل إلى اتفاق بين النادي ولاعبيه في فريقي القدم والسلة لخفض رواتبهم بنسبة 10 % على الأقل وسترتفع إلى 20 % حال تم إلغاء الموسم.

خطوة خفض الرواتب لم تدخل حيز التنفيذ رسميًا في إنجلترا، وبدأت بإثارة جدل واسع بين الأندية و اللاعبين، ولجأت نقابة العاملين في مجال كرة القدم الإنجليزية ورابطة اللاعبي المحترفين في إيجاد وسيلة لرفض اقتراح رابطة الدوري الإنجليزي بشأن تقليص رواتب اللاعبين بنسبة 30 %. وهناك جدل حول أن الأندية يجب أن تمتص بعض التكاليف بنفسها. ولجأ كل من توتنهام ونيوكاسل إلى تحويل موظفيه لنظام «ملف العمل المؤقت» ليحصل الموظفون على 80 % من رواتبهم من الحكومة رغم تمتع مالك كل من الناديين بالثراء. وتظهر الحسابات أن الحكومة ستتكلف نحو 200 مليون إسترليني حال لجأت جميع الأندية الـ20 المنافسة في دوري الدرجة الممتازة في إنجلترا بمنح إجازة موظفيها غير المشاركين في فريق الكرة.

تخفيض الأجور بنسبة 30 % والتأجيلات التي تناقشها رابطة الدوري الإنجليزي ستقلل من تكاليف الأندية بأكثر من ذلك (بما يتجاوز 400 مليون جنيه إسترليني هذا العام).

تخفيض الرواتب بات هو المسيطر على عالم الساحرة المستديرة ولجأت العديد من الأندية على امتداد القارة العجوز إلى خفض رواتب لاعبيها، حيث نجح يوفنتوس الإيطالي، الذي يتم تداول أسهمه بشكل عام، والذي تسيطر عليه عائلة أنييلي، في التوصل إلى اتفاق مع لاعبيه ومدربه للتضحية براتب ثلاثة أشهر ليخسر كريستيانو رونالدو، نجم اليوفي نحو 10 ملايين دولار من راتبه السنوي، البالغ 35 مليونًا في السنة، فيما تبلغ ثروته الإجمالية 430 مليونًا، بحسب مجلة فوربس.

وفي ألمانيا وجدت أندية البوندسليجا استجابة سريعة من لاعبيها بتخفيض رواتبهم، إذ اتفقت إدارة نادي بايرن ميونيخ مع لاعبيها على تقليص الرواتب بنسبة 20 % ليتمكن النادي من دفع رواتب موظفيه البالغ عددهم 1000 موظف.

وأعلن بروسيا دورتموند أن لاعبيه وافقوا على تخفيض 20 % من أجورهم الأساسية، وتقليص رواتبهم بنسبة 10 % حال استئناف البوندسليجا من دون جمهور، للتضامن مع 850 موظفًا بالنادي، مما يعني توفير 10 ملايين يورو للنادي ومضى على نهج البافاري ودورتموند أندية بوروسيا مونشنغلادباخ وفيردر بريمن..

نسبة تخفيض برشلونة

70 %

نسبة تخفيض أتلتيكو مدريد

70 %

نسبة تخفيض بايرن

20 %

نسبة تخفيض بروسيا دورتموند

20 %

نسبة مطالبة الأندية الإنجليزية للاعبيها بالتخفيض

30 %

نسبة تخفيض ريال مدريد ترتفع إلى 20% في حالة إلغاء الموسم

10 %

10

ملايين دولار خسرها رونالدو بعد التخفيض

ملايين يورو خسرها ميسي

بعد قرار التخفيض

5

ملايين يورو رواتب يدفعها برشلونة للاعبيه سنويا

507

مليون يورو يوفرها برشلونة شهريا من تقليص الرواتب

14
المزيد من المقالات