المملكة أياد بيضاء لسلام وتنمية اليمن

مبادرة التحالف بوقف إطلاق النار تهدف لإنهاء الصراع

المملكة أياد بيضاء لسلام وتنمية اليمن

الجمعة ١٠ / ٠٤ / ٢٠٢٠
قال وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، أمس الخميس، إن مبادرة تحالف دعم الشرعية لوقف شامل لإطلاق النار في اليمن، لمدة أسبوعين، تأتي لدعم جهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن بهدف إنهاء الصراع، وتركيز جميع الجهود بعيدًا عن التصعيد العسكري لمكافحة تفشي جائحة كورونا.

وفي وقت سابق، أعلن التحالف وقف إطلاق النار بشكل شامل في اليمن، لمدة أسبوعين قابلة للتمديد، اعتبارًا من الخميس، في خطوة قوبلت بترحيب عربي ودولي.


رائدة الدعم

وأفاد وزير الخارجية في تغريدات على تويتر: «لطالما كانت المملكة العربية السعودية رائدة في دعم الشعب اليمني الشقيق خلال الأربعين سنة الماضية، وسنستمر في الوقوف إلى جانب اليمن خلال هذه الظروف، نأمل أن يبادر الحوثيون إلى انتهاز هذه الفرصة والتجاوب بشكل فاعل وجدي مع هذه المبادرة وتغليب مصلحة الشعب اليمني الشقيق».

وأضاف: «انطلاقًا من اهتمام المملكة وحرصها والتزامها بصحة وسلامة الشعب اليمني، فقد استمرت المملكة في دعمها للأمم المتحدة ولهذا العام، وساهمت بـ500 مليون دولار أمريكي لخطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، بالإضافة إلى 25 مليون دولار أمريكي لمكافحة تفشي جائحة كورونا COVID-19».

فرصة لاتفاق

بدوره أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، أن وقف إطلاق النار في اليمن «فرصة لاتفاق شامل».

وكتب الجبير، على حسابه بموقع تويتر: «نأمل أن يساعد وقف إطلاق النار في تسهيل الاجتماع الذي دعا إليه المبعوث الأممي إلى اليمن، بين ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين وممثلين عسكريين من التحالف، للعمل مع الأمم المتحدة على تنفيذ اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار».

وأوضح الجبير أن وقف إطلاق النار جاء «استجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة الشهر الماضي لوقف إطلاق النار والتهدئة في اليمن، والدعوة إلى البدء في مفاوضات مباشرة بين الأطراف اليمنية للتصدي لانتشار فيروس كورونا الجديد».

تهيئة الظروف

وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف وبناء على إعلانها السابق، بتأييد ودعم قرارات الحكومة اليمنية في قبولها لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن لمواجهة تبعات انتشار فايروس كورونا، ودعوة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد، واتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة بين الطرفين في الجانب الإنساني والاقتصادي، ولجدية ورغبة التحالف في تهيئة الظروف المناسبة لعقد وإنجاح جهد المبعوث الأممي لليمن وللتخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق والعمل على مواجهة جائحة كورونا ومنعه من الانتشار، فإن التحالف يعلن عن وقف إطلاق نار شامل في اليمن لمدة أسبوعين اعتبارًا من يوم أمس الخميس.

قابلة للتمديد

ونوّه التحالف بحسب «واس»، إلى أن المهلة قابلة للتمديد، بهدف تهيئة الظروف الملائمة لتنفيذ دعوة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن لعقد اجتماع بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وفريق عسكري من التحالف تحت إشراف المبعوث الأممي لبحث مقترحاته بشأن خطوات وآليات تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل دائم في اليمن، وخطوات بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن.

واستطرد العقيد المالكي: أن قيادة القوات المشتركة للتحالف، تجد الفرصة مهيأة لتضافر كافة الجهود للتوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار في اليمن، والتوافق على خطوات جدية وملموسة ومباشرة للتخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق، وستدعم بشكل كبير كافة هذه الخطوات الأساسية مع الأمم المتحدة في سبيل التوصل إلى حل سياسي شامل وعادل يتفق عليه اليمنيون.
المزيد من المقالات