الهواتف الذكية قد تزيد حدة الصداع

الهواتف الذكية قد تزيد حدة الصداع

الثلاثاء ٧ / ٠٤ / ٢٠٢٠
أظهرت دراسة طبية أجراها باحثون فى معهد All India للعلوم الطبية أن مستخدمى الهواتف الذكية الذين يعانون الصداع والصداع النصفى المنتظم قد يكونون أكثر عرضة لاستخدام مسكنات الألم والعثور على قدر أقل من الراحة.

وحدد الباحثون وفقا للدراسة التي نشرت في مجلة «جورنال لطب الأعصاب السريرى»، 400 شخص في الهند مصابين بحالة صداع أولية، وتشمل الصداع النصفي وصداع التوتر وأنواع الصداع الأخرى التي لا تعود إلى حالة أخرى.

وقال الأستاذ فى «معهد العلوم الطبية» بنيودلهى د. ديبتى فيبا: «في الوقت الذي تحتاج فيه النتائج التي تم التوصل إليها إلى المزيد من التأكيدات من خلال إجراء دراسات أكثر دقة وصرامة، إلا أن ما تم التوصل إليه يثير القلق، لأن استخدام الهواتف الذكية ينمو بسرعة ويرتبط بعدد من الأعراض، مع كون الصداع هو الأكثر شيوعا بين هذه الأعراض».

وأوضحت عضو الأكاديمية الأمريكية للطب د. هايدي معوض أنه لم يتضح بعد جذور المشكلة، هل إضاءة الهواتف الذكية سبب في المعاناة من نوبات الصداع، وإجهاد العين للاتصال في جميع الأوقات.