116 % اكتفاء ذاتي من بيض المائدة بالمملكة

جولات تفتيشية على أسواق الشرقية لمكافحة الاحتكار

116 % اكتفاء ذاتي من بيض المائدة بالمملكة

أكدت وزارة البيئة والمياه والزراعة تحقيق المملكة الاكتفاء الذاتي من بيض المائدة بنسبة 116 %.

ممارسات سلبية


وبين المتحدث الرسمي للوزارة د. عبدالله أبا الخيل أن قرار الوزارة الذي أصدرته أول أمس باستيراد كميات إضافية من بيض المائدة، يأتي للقضاء على بعض الممارسات السلبية التي أشعرت بوجود نقص في إمدادات البيض، مشيرا إلى أن الممارسات السلبية تمثلت في شراء كميات زائدة عن الحاجة، إلى جانب تخزين بعض الموزعين كميات كبيرة من المنتج أملا في بيعه بأسعار أعلى بحجة الندرة.

المصلحة العامة

وشدد على أن الوزارة لن تسمح بوجود مثل هذه الممارسات في أي من المنتجات الزراعية، وأنها تعمل باستمرار مع الجهات ذات العلاقة للقضاء عليها، وتحقيق الوفرة في الإنتاج والمعروض، داعيا الجميع إلى التعاون لتحقيق المصلحة العامة بالشراء المسؤول وفق الحاجة، وعدم تكديس المنتجات الغذائية التي سيؤدي تكديسها إلى مزيد من الهدر الغذائي.

جولات تفتيشية

وأوضح مدير عام فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية م. عامر المطيري أن الجولات التفتيشية التي تنفذها الفرق الميدانية التابعة للفرع بالتعاون والتنسيق مع بعض الجهات الحكومية ذات العلاقة على أسواق الخضار والفاكهة، لن يقتصر عملها للتأكد من مدى توافر السلع الغذائية المختلفة من خضار وفواكه وبيض ولحوم ودجاج وأسماك ومناسبة سعرها فقط.

تحقيق المكاسب

وشدد على أنه من صميم عملها محاربة احتكار المنتجات بغرض رفع السعر والرغبة في تحقيق المكاسب من قبل بعض التجار أو بعض العمالة الوافدة على حساب المواطن أو الإساءة لاقتصاد الوطن، والتأثير في سياسة العرض والطلب.

الشراء الجائر

وتوافرت يوم أمس كميات كافية من البيض في معظم الأسواق التموينية، وسط مخاوف من تسبب الشراء الجائر من بعض المستهلكين، في نفاد هذه الكميات من الأسواق سريعا، فيما عزا المدير التسويقي لأحد المجمعات التموينية بالنعيرية عدم توافر البيض خلال الأيام الأربعة الماضية، إلى عدم رد مندوبي شركة التوزيع التي يتعاملون معها على هواتفهم الثابتة وإغلاق المحمولة، ما دعاهم إلى البحث عن شركات أخرى للتوزيع وطلب كميات من البيض لتلبية الاحتياج.

تخوف المستهلكين

وأكد توفير البيض بالكميات التي تغطي حاجة السوق، ولكن قد يتسبب بعض المستهلكين في نفاد البيض سريعا من بعض المتاجر التموينية، مبينا أن البعض يشتري خمسة أطباق وأكثر من البيض مرة واحدة لإبقائه في البيت تخوفا من نفاده، في حين كان يشتري طبقا واحدا يكفيه لعدة أيام، وذكر أن كميات من البيض متوافرة لديهم بسعر 18 ريالا للطبق الواحد، بعد أن تم توريده من شركة بديلة للشركة السابقة بسعر 17.95 ريال، في حين كانت أسعار الشركة السابقة 13.95 ريال.

توافر الكميات

وذكر بائع من جنسية عربية، توافر البيض بكميات كافية للمستهلكين، تم توفيرها من إحدى الشركات الوطنية الموزعة للبيض، مبينا أن سعر الطبق الواحد يصل لـ 19 ريالا وبإمكان المستهلكين الشراء حسب الحاجة دون الخوف من نفاده وخلوه من السوق، لتوافره بكميات كبيرة في ثلاجات العرض والتبريد.

تأخر الموزعين

ولفت عامل آسيوي في إحدى تموينات الأحياء، إلى أن البيض يتوافر في المحال التموينية الكبيرة، التي تتعامل مع موزعي الشركات مباشرة، موضحا أن بعضا من التموينات المحدودة لا يتوافر بها أي كميات من البيض منذ أربعة إلى خمسة أيام، بسبب عدم توفير سيارة الموزع التي يتعامل معها للكمية المطلوبة، مشيرا إلى أن الطلب أصبح متزايدا طيلة الأيام الماضية.
المزيد من المقالات
x