القاضي الغيث: طلبت مراجعة خطب الحرمين بهدف تجويدها

قال إنه يتطور عقليا وفكريا بضوابط الدين والقومية والوطنية

القاضي الغيث: طلبت مراجعة خطب الحرمين بهدف تجويدها

الاحد ٠٥ / ٠٤ / ٢٠٢٠
- دعني أقل لك كيف يراك الناس.. فالبعض يراك​ وسطيا.. والبعض يرفضون​ تصريحاتك جملة وتفصيلا.. ​وآخرون​ يصنفونك بأنك مثير للجدل​.. كيف تصنف نفسك؟​

أصنف نفسي «إنسان حر» يفكر «خارج الصندوق»، ويتطور عقليا وفكريا بضوابط الدين والقومية والوطنية، ولا يعنيني ماذا يصنفني الناس، وإنما أستفيد من نقدهم الإيجابي وأتجاهل السلبي، ويكفيني أن غالب ما قلته وكتبته خلال الفترة الماضية تحقق في عهد الحزم، وأن أكثر الناس صاروا مؤمنين بطرحي ويمارسونه ويحمدون الله عليه، فلهم اليوم غنمه وعلي بالأمس غرمه.


منبران مهمان

- لماذا طالبت بتكوين لجنة علمية مختصة لمراجعة والتدقيق في خطب الحرمين؟

لأنهما منبران مهمان وعظيمان، ولا ينبغي رهنهما لاجتهاد فرد مهما علا علمه وزادت الثقة به، وحتى القضاء تدقق أحكامه وهو خاص بطرفين فقط، لا لمليار مسلم تتم مخاطبتهم من هذين المنبرين العظيمين، والهدف تجويد الخطبة لا تدخلا فيها ولا عدم ثقة في الخطباء الموقرين.

تفوق المسلسلات​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​

- انتقد بعض المغردين وأطياف المجتمع تغريدة لك بالمسلسل الرمضاني «سيلفي 2» حيث اعتبرت أنه أفيد وأنفع من آلاف الخطب والمقالات.. هل تفوقت المسلسلات على خطب المساجد من وجهة نظرك؟

طبعا تفوقت، وكل يوم يتأكد أهمية الدراما في التأثير، فهل يقارن خطبة مرتجلة ومكررة وتقليدية على مئات الحضور بدراما محترفة وموجهة إيجابيا فتؤثر في الملايين؟

توظيف المرأة

- بالنسبة​ لتوظيف المرأة في​ المؤسسة الدينية.. هل تؤيد الفكرة​؟

بالتأكيد أؤيدها، وتم ذلك في غالب تلك المؤسسات كالعدل والنيابة والحرمين وغيرها، وننتظر البقية مثل رئاسة الإفتاء، حيث أوصى مجلس الشورى بذلك؛ بناءً على توصية تقدمت بها مع زميل بالمجلس.

ثقافة الحوار

- هل لا تزال ثقافة الحوار البناء حاجة ملحة لتجاوز الانعكاسات السلبية ولتحقيق التناغم الوطني.. والإسهام في ترسيخ الإصلاح السلمي؟

نعم، فالحوار هو السبيل الأول والأهم.

​الإعلام القضائي

- هل أنت مع​ مبدأ الأخذ بالإعلام القضائي المتخصص في جميع المؤسسات القضائية والإعلامية؟

أنا مع الإعلام والإعلامي المتخصص في كل المجالات، فنريد إعلاما قضائيا وإعلاما برلمانيا وإعلاما حربيا وإعلاما صحيا، وهكذا مثل الإعلام الرياضي له متخصصون لا متطفلين، فلكل إعلام خواصه، ولا ينبغي هذا الوضع الفوضوي بحيث يتخصص كل إعلامي في نوع واحد ويبدع فيه.

إدارات قانونية

- ما أهمية استحداث إدارات قانونية متخصصة في المؤسسات الإعلامية لتعزيز دور الثقافة الحقوقية داخل المؤسسات الإعلامية؟

فكرة جميلة، وتكون بالتعاون مع الجهات المختصة.

المنجزات الحقيقية

​- لماذا طالبت بإلغاء ميزانيات الإعلام في كل الأجهزة الحكومية.. واعتبار​ أي إعلان مباشر أو غير مباشر من أنواع الفساد..​ رغم أن أغلب الدول تفعل هذا؟

غير صحيح؛ فالدول تضع لأجهزتها الرسمية إدارات «إعلام» لا «إعلان»، لنشر المنجزات الحقيقية وليس الوهمية بالتضليل والتطبيل وتبديد المال العام.

المنظمات العربية

- اتهمت بعض المنظمات بالعجز وغيابها واقتصار عملها على إصدار البيانات.. ما دليلك​؟

غير صحيح، فأنا لم أقل ذلك، وإنما قلت إن المنظمات العربية البرلمانية والسياسية يجب أن ترتقي من مجرد ظاهرة البيانات الصوتية إلى الأفعال الإيجابية.

واقع العولمة

- أضحت العولمة واقعا نعيشه في جوانب كثيرة.. كيف تنظر إلى مستقبل الأدب الإسلامي في ظل هذه العولمة؟

ليس للأدب دين وإنما لا يخالف الدين.

البقاء بالبيت

- ماذا ينشغل به الشيخ عيسى في الفترة الحالية؟

منشغل بالبقاء بالبيت بسبب كورونا، وأستفيد بالقراءة والكتابة والقيام بالواجبات عن بعد للظروف الحالية.

قال القاضي وعضو مجلس الشورى وعضو مجلس أمناء مركز الحوار الوطني فضيلة الشيخ د. عيسى الغيث، إنه إنسان حر يفكر «خارج الصندوق»، ويتطور عقليا وفكريا بضوابط الدين والقومية والوطنية، مشيرا إلى أنه طالب بتكوين لجنة علمية مختصة لمراجعة والتدقيق في خطب الحرمين؛ بهدف تجويد الخطبة؛ لأنهما منبران مهمان يخاطبان أكثر من مليار مسلم، ولا ينبغي رهنهما لاجتهاد فرد مهما علا علمه وزادت الثقة به، وأضاف إن كل يوم تتأكد أهمية الدراما في التأثير، أنها تفوقت على الخطب، فلا مقارنة بين خطبة مرتجلة ومكررة وتقليدية على مئات الحضور ودراما محترفة وموجهة إيجابيا فتؤثر في الملايين.
المزيد من المقالات