إيران ترزح تحت وطأة الجائحة.. و«قم» الأكثر

إيران ترزح تحت وطأة الجائحة.. و«قم» الأكثر

الاثنين ٠٦ / ٠٤ / ٢٠٢٠
أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، أمس، أن عدد وفيات جائحة كورونا في 240 مدينة إيرانية ارتفع إلى نحو 180000 شخص.

ولفتت إلى أن عدد الضحايا في أذربيجان الشرقية بلغ 240، وفي إيلام 145، وطهران 2170، وفي خراسان الشمالية 225، وخوزستان 840، وزنجان 340 وسمنان 120، وفي سيستان وبلوشستان 190، وفي فارس 325، وكردستان 320، ومازندران 1500 والمحافظة المركزية 280، وهمدان 440، وفي يزد 350 شخصًا، وتضاف إلى هذه الأعداد، إحصائيات المحافظات الأخرى.


وألقت صحيفة «وطن امروز»، التي تنتمي إلى زمرة خامنئي، أمس، مسؤولية جميع الأخطاء على روحاني، وكتبت أن تهاونه خلف العديد من الضحايا، وتابعت: في بعض الأحيان وقع عمر الإيرانيين وممتلكاتهم وأحيانًا أرواحهم ضحية لقرارات روحاني، في أزمة كورونا، أضاعت الحكومة الفرصة الذهبية لمكافحة انتشار الفيروس؛ بسبب تقاعس رأس إدارة القوة التنفيذية.

من ناحية أخرى، أجرت صحيفة «همشهري» الحكومية مقابلة، أول أمس، مع رئيس منظمة النظام الطبي، المدعو ظفرقندي، قال فيها: حتى الآن، أصيب ما يقرب من 170 طبيبًا وممرضًا وممرضة في قم بـ«الكوفيد 19»، وتوفي 37 شخصًا آخر، وتابع: لم يؤخذ دخول فيروس كورونا إلى البلاد على محمل الجد، لو اتخذت إجراءات المكافحة بجدية أكبر، لما وصلنا إلى هذا المستوى من انتشار كورونا.
المزيد من المقالات