مسار سريع بـ«كاكست» لدعم بحوث «كورونا»

مسار سريع بـ«كاكست» لدعم بحوث «كورونا»

السبت ٠٤ / ٠٤ / ٢٠٢٠
أعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالشراكة مع وزارة الصحة والمجلس الصحي السعودي والمركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها «وقاية»، إطلاق المسار السريع لدعم البحوث العلمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، سعيًا نحو تعزيز وتكثيف الجهود الوطنية الرامية للحد من انتشار هذا الفيروس وبهدف توفير الدعم للمؤسسات البحثية بالمملكة لتطوير آليات الكشف والرصد للفيروس المسبب لمرض كورونا المستجد بشكل دقيق وسريع واقتصادي وفق أعلى المعايير البحثية والعلمية. وأوضح رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية د. أنس الفارس، أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين «يحفظهما الله»، تولي قطاع البحث والتطوير اهتمامًا بالغًا، حيث سخّرت المدينة إمكاناتها منذ نشأتها لدعم الباحثين في المملكة.

كما أن إطلاق برنامج دعم الأبحاث هذا يأتي كخطوة وطنية ضمن مسار التصدي الفاعل لخطر انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19» في المملكة، ومتماشيًا مع الإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها المملكة للحد من انتشار هذا المرض.


من جهته أكد نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لدعم البحث العلمي د. عبدالعزيز المالك، أن برنامج المسار السريع لدعم البحوث العلمية لمواجهة فيروس كورونا «كوفيد-19»، يأتي ضمن حزمة برامج البحوث الموجّهة، ويهدف إلى دعم منظومة البحث والتطوير بالمملكة لتطوير الاختبارات التشخيصية للفيروس، وتطوير الفحوصات المناعية «المصلية»، إلى جانب دعم البحوث المسحية الوبائية، وأنظمة الذكاء الصناعي والترصد الجيني النشط لفيروس كورونا المستجد.

وأضاف المالك إن مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ستتيح استخدام مختبراتها المركزية للباحثين المرشحين لهذا البرنامج متى ما دعت الحاجة. وخصصت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بوابتها الإلكترونية لتقديم المقترحات البحثية للمسار السريع لدعم البحوث العلمية لمواجهة فيروس كورونا «كوفيد-19»، وسيتم الإعلان لاحقًا عن النتائج خلال عشرة أيام عبر هيئة تحكيم استشارية تضم خبراء متخصصين في مجال الأبحاث.
المزيد من المقالات
x