كائن حفري يكشف «أسرار تطور البشر»

كائن حفري يكشف «أسرار تطور البشر»

السبت ٠٤ / ٠٤ / ٢٠٢٠
عثر علماء على كائن حي يشبه الديدان مدفونا في قاع البحر منذ ما يزيد على 500 مليون سنة في اكتشاف قد يمثل مفتاحا لمعرفة تطور مملكة الحيوان.

ويُوصف الكائن الحي، وهو بحجم حبة الأرز، بأنه أقرب مثال موجود حتى الآن في السجل الحفري للحيوانات ثنائيات التناظر، المعروفة بمتناظرة الجانبين.


وتتميز هذه الحيوانات بوجود جهتين أمامية وخلفية، ولها جانبان متناظران، وفتحات في كلا طرفيها ترتبط بالأحشاء.

ونشرت دورية «أبحاث الأكاديمية الوطنية للعلوم» في الولايات المتحدة الأمريكية وصفا للاكتشاف.

ويقول علماء إن تطور الحيوانات ثنائيات التناظر كان خطوة حاسمة في تطور مملكة الحيوان، على نحو أتاح لهذه الكائنات الحية القدرة على التحرك بهدف وبطريقة مألوفة وناجحة لتنظيم أجسامها.
المزيد من المقالات