بدء محاكمة الحوثي وقيادات لانقلابهم وتخابرهم مع إيران

أطباء في صنعاء: الميليشيات تتستر على إصابات «كورونا»

بدء محاكمة الحوثي وقيادات لانقلابهم وتخابرهم مع إيران

بدأت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن أمس الأول، أولى جلساتها لمحاكمة 32 قياديا في ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، بتهمة الانقلاب على السلطة الشرعية في العام 2014.

من جهة أخرى، اتهم أطباء في صنعاء ميليشيات الحوثي بالتستر على حالات إصابة بفيروس كورونا، ومنع إجراء الفحوصات المخبرية للمشتبهين والتعاطي مع الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض كورونا على أنها إصابات بفيروس إنفلونزا الخنازير H1N1.


الحوثي متهم

وتجري المحاكمة التي يتهم فيها زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، ورئيس حكومة الانقلابيين غير المعترف بها دوليا، عبدالعزيز بن حبتور، إضافة إلى قيادات سياسية وعسكرية رفيعة في جماعة الحوثي. ووجهت النيابة الجزائية المتخصصة، عريضة اتهام للمحكمة بحق 32 شخصا من قيادات الحوثيين، لارتكابهم جرائم الانقلاب المسلح على نظام الحكم الجمهوري، ومحاصرة الرئيس واستهداف حياته بالطيران، وحل البرلمان والاستيلاء على معدات الجيش والأمن واحتلال مؤسسات الدولة واجتياح المدن بالسلاح، والسعي لدى دولة أجنبية والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز الجمهورية الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبسط نفوذها في المنطقة.

واتهمت النيابة، وفق عريضة الاتهام، قيادات الحوثيين بارتكاب جرائم قتل واختطاف وتعذيب المدنيين، وتفجير منازلهم والمؤسسات، ونهب الاحتياطي المالي من البنك المركزي.

عمالة لإيران

وأشارت المحكمة الجزائية المتخصصة إلى أن المتهمين أجروا اتفاقات وبناء علاقات غير مشروعة مع دولة أجنبية هي إيران، من شأنها إخضاع الجمهورية اليمنية لسلطة تلك الدولة والانتقاص من سيادة الدولة واستقلال قرارها.

ووجهت لعبدالملك الحوثي وحده، تهمة تشكيل نظام ميليشياوي مسلح تابع لإيران، بالاشتراك مع آخرين، للانقلاب على الدولة والنظام السياسي والاجتماعي، باستخدام القوة والعنف معرضا استقلال الجمهورية ووحدة أراضيها للخطر، إضافة إلى اتهامه بتزعم عصابة مسلحة تضم منشقين عن القوات المسلحة، تلقوا التدريب على يد خبراء ميليشيات حزب الله والحرس الثوري، بغرض قلب نظام الحكم.

مطلوبون للعدالة

واتهمت النيابة المتخصصة عبدالعزيز بن حبتور، بالاشتراك مع الانقلابيين في تشكيل مزعوم الحكومة وترؤسها وتسخيرها في خدمة وتحقيق أهداف الميليشيات الانقلابية.

وطالبت النيابة في عريضة الاتهام، المحكمة بالحكم على المتهمين بالعقوبات المقررة شرعا وقانونا مع مراعاة محاكمتهم باعتبارهم فارين من وجه العدالة.

وفي ختام الجلسة التي ترأسها رئيس النيابة الجزائية المتخصصة القاضي محمد علي صالح، قررت المحكمة إعلان المتهمين وإلزامهم بحضور الجلسة القادمة المقرر انعقادها بتاريخ الأول من يوليو 2020.

إصابات كورونا

إلى ذلك، قال مصدر طبي في المستشفى الجمهوري بصنعاء لـ«اليوم»: إن اللجنة التي شكلتها ميليشيات الحوثي لتنسيق إجراءات مواجهة فيروس كورونا، وجهت بشكل صارم بمنع فحص أي مشتبه في إصابته بالفيروس، وأن الفحوصات المخبرية التي تجرى لحالات الاشتباه هي فحوصات H1N1 وأنه تعلن النتائج سلبية وأحيانا ايجابية. وذكر أطباء متخصصون بأمراض الجهاز التنفسي، أن حالات استشارة عديدة وصلتهم من أشخاص ظهرت عليهم أعراض كورونا، غير أن توجيهات لجنة الطوارئ الحوثية منعتهم حتى من التحدث عنها في منصات التواصل الاجتماعي.

وكشف د. وهاج المقطري استشاري مكافحة الأوبئة ومسؤول حملة مواجهة انفلونزا الخنازير في صنعاء والذي تم تكليفه بإعداد برتوكول علاجي لفيروس كورونا في مناطق الحوثيين، عن 8 وفيات في المستشفى الجمهوري بصنعاء، بفيروس كورونا.

واستبعد المقطري أن تقتل انفلونزا خنازير ثمانية أشخاص خلال أربعة أيام، وقد انتهت موجة الانفلونزا، داعيا ميليشيات الحوثي إلى استشعار المسؤولية عن حياة ثلاثين مليون يمني.
المزيد من المقالات
x