«التطبيقات» تمنع التكدسات في مسلخ الخبر

تطهير يومي وتوفير معقمات بجانب المداخل والمخارج

«التطبيقات» تمنع التكدسات في مسلخ الخبر

الجمعة ٠٣ / ٠٤ / ٢٠٢٠
بدت الحركة في مسلخ الخبر، الأيام الماضية، اعتيادية، وبعيدة عن زحام الزبائن، الذين فضلوا الاستعانة بتطبيقات الهواتف في اختيار الذبائح وذبحها وتوصيلها إلى المنازل، بهدف الإقلال من التجمعات والتزاما بالإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا.

ويتردد على المسلخ مسؤولو 5 تطبيقات بشكل يومي، وكل تطبيق يحضر نحو 50 ذبيحة ويشرف على ذبحها وأخذها لإيصالها إلى صاحبها.


مسافات متباعدة

وكشفت جولة ميدانية لـ «اليوم» التزام إدارة المسلخ بتوفير معقمات بجانب المداخل والمخارج، بالإضافة إلى تحديد أماكن للزبائن تمنحهم الفرصة لمتابعة آلية الذبح لحين استلام الذبيحة وإيصالها للمركبة، بالإضافة إلى وضع مسافات متباعدة بين شبابيك متابعة الذبائح، وكل شباك بجانبه جهاز لتعقيم اليدين وتوفير قفازات.

رش وتعقيم

وينفذ المسلخ الإجراءات الاحترازية المقررة من رش وتعقيم لصالتي الذبح والانتظار بشكل دوري، ووضع حاويات لجمع القفازات المستخدمة لتجنب رميها، فيما تم إغلاق صالة الذبح الصغرى والاكتفاء بالرئيسية.

وتبين من خلال الجولة أن عدد الأطباء البيطريين العاملين في المسلخ اثنان، أما عدد الجزارين فيبلغ نحو 50 جزارا، ونحو 15 عامل نظافة.

إحصائية الذبائح

وأشارت إحصائية الذبائح في المسلخ من تاريخ ٢١/‏‏ ٧ وحتى ٤/‏‏ ٨، إلى التعامل مع نحو ١٠٢٥١ من الغنم، و٣٠٥ أبقار، و٢٣٥ من الإبل.

إشادة بالتدابير

وذكر أحد الزبائن محمد الحارثي، أن المسلخ يتبع آلية منظمة تتجنب الزحام، وتجعل استلام الذبائح في وقت بسيط ومختصر، بعكس ما كان سابقا، إضافة إلى النظافة والترتيب والمتابعة وعدم السماح للزبائن بالتواجد في ساحة الذبح، بالإضافة إلى توفير المعقمات وفتح شبابيك متابعة السلخ وإيصال الذبيحة حتى المركبة بعد الانتهاء من ذبحها، مشيدا بالإجراءات التي تمت متمنيا استمرارها مستقبلا.

تيسير الإجراءات

وأكد زبون آخر عبدالعزيز الدوسري، أنه بدأ بالتعامل مع تطبيقات ذبح الأغنام والمواشي لما تقوم به من تسهيل لعملية أخذ الذبيحة ونقلها للمسلخ وذبحها وإعادتها وإيصالها للمنزل بأقل جهد، موضحا أنه في الوقت الراهن يجب عدم تكثيف التواجد في الخارج وبين التجمعات في مكان واحد من أجل حماية الجميع وللحفاظ على صحتهم.
المزيد من المقالات