واشنطن ترد على طهران: كافحوا كورونا بأموال خامنئي

واشنطن ترد على طهران: كافحوا كورونا بأموال خامنئي

طالبت وزارة الخارجية الأمريكية نظام الملالي بالتوقف عن «الكذب والسرقة»، في ردها على قول وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن أمريكا تستغل «كارثة إنسانية (فيروس كورونا) للانتقام من إيران».

وقالت مُتحدثة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوش، مُخاطبة ظريف عبر تويتر: «كُف عن الكذب، توقف عن السرقة، إذا كان النظام الإيراني بحاجة إلى أموال للتعامل مع فيروس كورونا، فيمكنه الوصول إلى مليارات الدولارات من صندوق (علي) خامنئي (مرشد الثورة الإيرانية)، المعفى من الضرائب».

وأضافت: «إنها ليست العقوبات (الأمريكية). إنه النظام (الإيراني)».

عصابة مافيا

وسبق لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن وصف قادة النظام الإيراني بـ«عصابة المافيا»، وذلك خلال خطاب له أمام الجالية الإيرانية في كاليفورنيا، حيث تطرق إلى قائمة من السرقات وعمليات الاختلاس ونهب الثروات التي نفذها المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي ورجال دين آخرون ومسؤولون كبار في النظام.

وسلط بومبيو الضوء على الفساد المستشري على أعلى المستويات في النظام الإيراني، ووصف الملالي الحاكمين بأنهم «مهتمون بجني الثروات أكثر من الدين».

وقال بومبيو: إن «ثراء زعماء إيران وفسادهم يظهران أن إيران تدار من شيء يشبه المافيا وليس من حكومة».

وشدد على أن «هؤلاء الرجال الأشرار المنافقين ابتدعوا جميع أنواع الطرق الملتوية ليصبحوا أغنى الرجال على وجه الأرض، بينما يعاني شعبهم».

وأضاف: إن «ثمار هذه الـ40 سنة من بعد الثورة كانت مريرة، 40 سنة من الحكم المُطلق، 40 سنة من إهدار ثروة الشعب على دعم الإرهاب».

عجز ومنع

ويتذرع النظام الإيراني بالعقوبات الأمريكية لتبرير عجزه في التصدي لوباء كورونا الذي حصد أرواح الآلاف حتى الآن، في الوقت الذي يمنع فيه طاقما من منظمة «أطباء بلا حدود» الدولية من دخول البلاد للمساعدة في إسعاف المصابين بالفيروس.

وقالت المنظمة في تصريحات صحفية: إن السلطات الإيرانية لم تسمح لطاقمها حتى بإنزال المعدات الطبية التي كانت ستستخدم لإغاثة المرضى الإيرانيين.

وتواجه إيران اتهامات بتعطيل أي مبادرة للتكافل في الداخل الإيراني، وتمنع الحديث عن الأرقام الحقيقية لعدد الوفيات والمصابين جراء الإصابة بالفيروس، وتحاول جهدها استخدام كورونا لتمرير مشاريعها العدائية، وفق تقارير صحفية معارضة.

الأموال للإرهاب

واتهمت منظمة حقوقية نظام الملالي قبل أيام، بتعمد خلط مساجين مصابين بكورونا بسجناء الرأي، بينما لفتت جمعيات حقوقية كيف تكيل طهران بمكيالين عندما يتعلق الأمر بميزانية الدولة.

وخصص النظام الإيراني مبالغ مالية ضخمة لدعم جامعة المصطفى، المتهمة بدعم التطرف في العالم، بينما يتحجج بالعقوبات الأمريكية عندما يتعلق الأمر بالحديث عن إستراتيجيته في مواجهة جائحة كورنا، وفق صحيفة «إيران فوكيس» المعارضة.

واتّبعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سياسة «الضغوط القصوى» وفرض العقوبات على نظام طهران للحد من طموحها النووي وتحجيم دورها المزعزع للاستقرار في المنطقة.

بقوة 1 .6 ريختر ... زلزال يضرب سواحل "جاوة" الإندونيسية

استمرار الموجة الحارة على الشرقية والأرصاد تنبهه

الأمير تركي بن طلال يعلن انطلاق فعاليات «صيف عسير»

بينهم عمدة بينسا.. سقوط قتلى في هجوم مسلح ببوركينا فاسو

رئيس البرازيل يخضع لفحص كورونا 

المزيد

أطلق عياراً نارياً.. ضبط مقتحم متجر بالرياض

وفاة صاحب موسيقى «الطيب والشرس والقبيح»

لمدة 5 أيام.. بدء تلقي طلبات المقيمين الراغبين في الحج

علماء يحذرون.. كورونا ينتقل في الهواء

المملكة.. يد تكافح الوباء وأخرى تحارب الفساد

المزيد