مخابز ومحلات القطيف تتجاوب مع اشتراطات التصدي لكورونا

مطالبات بتوفير أجهزة قياس الحرارة وتخفيض أسعارها

مخابز ومحلات القطيف تتجاوب مع اشتراطات التصدي لكورونا

الثلاثاء ٣١ / ٠٣ / ٢٠٢٠
بعد الاشتراطات التي وضعتها بلدية محافظة القطيف وألزمت بها المخابز ومحلات الجزارة وبالتوقيع على تعهد يتضمن ضوابط عديدة، بعضها متعلقة بالمنشأة والبعض الآخر بخصوص العمالة والثالثة بسكن العمال، تجاوب أصحاب المخابز ومحلات الجزارة مع القرار وبدأوا في تطبيق هذه الاشتراطات.

واعتبر مستثمران في قطاع المخابز والجزارة القرار مهما جدا، لكنهما طالبا بتوفير أجهزة فحص الحرارة، وأشارا إلى عدم توفر مواد التعقيم المتوافقة مع مواصفات هيئة الغذاء والدواء بالمحلات، وكذلك ارتفاع قيمة الكمامات 1300 % بالمقارنة مع الفترة الماضية؛ مما يتطلب علاج هذه الإشكاليات حتى تستطيع المخابز والمحلات تطبيق الاشتراطات.


وطالب عبدالله حسن «مستثمر في قطاع المخابز» بضرورة توفير أجهزة قياس الحرارة؛ من أجل تحقيق اشتراطات متطلبات البلدية التي فرضتها أمس الأول، لافتا إلى أن أجهزة فحص الحرارة غير متوافرة وأسعارها تتجاوز 850 ريالا للجهاز الواحد، فيما وصل سعر الكمامات إلى 1400 ريال مقابل 100 ريال للكرتون. مضيفا: إن مسلسل الارتفاعات شمل كذلك القفازات التي وصلت إلى 100 ريال مقابل 60 ريالا للكرتون بزيادة 66 %.

وذكر أن عملية الحصول على المعقمات المتوافقة مع اشتراطات هيئة الغذاء والدواء صعبة، نظرا لقلة توافرها في بعض الصيدليات، مما يضطر الكثير من المحلات للشراء بواسطة المواقع الإلكترونية، مؤكدا أن المحلات تضطر للتخلص منها بعد وصولها خلال يومين أو ثلاثة أيام؛ نظرا لاكتشاف عدم توافقها مع اشتراطات هيئة الغذاء والدواء.

وأشار إلى أن عملية مراقبة العمالة وتوفير الاشتراطات المطلوبة في سكن العمالة، تجري بشكل صارم، لافتا إلى أن عملية خروج العمالة ممنوعة باستثناء الذهاب إلى مقر العمل فقط، كما أن عملية توفير المواد التموينية للعمالة تتم بشكل مستمر، بهدف الحفاظ على الصحة العامة وعدم إصابة العمالة بالأمراض.

وأكد أن أسعار منتجات المخابز لم تسجل زيادة تذكر، بالرغم من ارتفاع التكلفة الإنتاجية جراء الالتزام بتوفير متطلبات بلدية القطيف الأخيرة، كما أن الجهات الرقابية تنفذ جولات تفتيشية بشكل مستمر على المحلات بغرض التأكد من الالتزام بالتسعيرة وعدم زيادة القيمة بشكل كبير.

بدوره أوضح عباس أحمد «مستثمر في قطاع الجزارة» أن بلدية القطيف فرضت اشتراطات صارمة على محلات الجزارة، بحيث لا يتجاوز عدد الزبائن في الموقع 5 أشخاص، لافتا إلى أن المحل يطبق الاشتراطات بحذافيرها، بهدف الحفاظ على سلامة الزبائن ومنع التجمعات الكبيرة في الموقع، مبينا أن المحل يقوم بتوفير الكمامات ومواد التعقيم وتطهير الموقع بشكل كامل.

وأشار إلى أن الجهات الرقابية تمارس دورها بشكل مستمر، حيث يجري التأكد من الالتزام بالاشتراطات الصحية بما يمنع انتقال عدوى فيروس كورونا، مضيفا: إن البلدية تقوم بزيارات تفتيشية مستمرة لمراقبة عملية تنظيم دخول الزبائن، فضلا عن عملية فحص درجة حرارة العمالة بشكل مستمر، كما أن البلدية تشترط رفع تقارير أسبوعية عن فحص درجات الحرارة، بهدف التأكد من خلو العمالة من الأمراض والإصابة بفيروس كورونا.

وحول ارتفاع أسعار اللحوم، أوضح أن الزيادة خلال الأسبوع الجاري لم تتجاوز 5 % بالمقارنة مع القيمة السوقية خلال الأسبوع الماضي، مضيفا، إن ارتفاع أسعار لحوم الأغنام مرتبط بقرار الحكومة السودانية بإيقاف تصدير «السواكني» قبل أزمة كورونا، مبينا، أن سعر لحوم الأبقار تتراوح حاليا بين 23- 50 ريالا مقابل 22- 47 ريالا للكيلو.
المزيد من المقالات
x