مصر تنعي الطبيب «اللواح» ضحية كورونا وزملائه يشيعونه

مصر تنعي الطبيب «اللواح» ضحية كورونا وزملائه يشيعونه

الاثنين ٣٠ / ٠٣ / ٢٠٢٠
تنعي وزارة الصحة والسكان المصرية، الدكتور أحمد عبده اللواح، أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، الذي وافته المنية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين، عن عمر يناهز 57 عامًا إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه فور الإبلاغ عن حالة الدكتور أحمد عبده اللواح، بأنها حرجه، وإيجابية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، تم نقله إلى مستشفى التضامن ببورسعيد، وتم تجهيز غرفة استقبال الحالات الحرجة بقسم الطوارئ بجهاز تنفس صناعي، وماسك (cpap)، وكان في انتظاره طاقم طبي مكون من مدير المستشفى، وطبيب الرعاية المركزة وطبيب الطورائ، وطاقم التمريض المدرب على التعامل مع حالات كورونا المستجد.

وأضاف أنه تم التعامل مع الحالة، وإعطاء العلاج اللازم وفقًا لبروتوكولات العلاج المحدثة من وزارة الصحة لفيروس (كوفيد -19)، وبعد استقرارها حالته تم نقله إلى أحد مستشفيات العزل بمرافقة مدير مستشفي التضامن الذى أصر على مرافقة المريض، وعلى الفور تم وضعه على جهاز التنفس الصناعي، وتم تقديم الرعاية الطبية اللازمة له وفقًا لبروتوكولات العلاج، لافتًا إلى أن الحالة الصحية للطبيب شهدت أمس تحسنًا ملحوظًا، إلا أنه حدث تدهور مفاجئ، ووافته المنية في تمام الساعة الثانية عشر وثلاثون دقيقة صباح اليوم الإثنين الموافق 30 مارس 2020.

فيما أدى العاملون بمستشفى العزل فى الاسماعيلية ، شرق العاصمة المصرية ، صلاة الجنازة على الدكتور أحمد اللواح أستاذ ورئيس قسم التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، أول طبيب مصرى يرحل بسبب فيروس كورونا.

وكانت ابنة الطبيب أحمد اللواح، قد طالبت المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعى، بأن يصلوا لوالدها صلاة الجنازة، على الغائب، نظرا لصعوبة إقامة صلاة الجماعة فى المنازل وكذلك صلاة الجنازة.