قمة G20 .. المملكة تستضيف قادة العالم لمواجهة " كورونا "

قمة G20 .. المملكة تستضيف قادة العالم لمواجهة " كورونا "

الخميس ٢٦ / ٠٣ / ٢٠٢٠
- دعوة المملكة للقمة يؤكد ريادتها العالمية وسرعة استجابتها للأزمات الدولية

- المملكة ستعمل على معالجة الأزمة بشمولية عبر اتخاذ حزمة من الإجراءات

- تعزيز صمود النظام الصحي العالمي للتصدي لها ولأي أزمات قد تطرأ مستقبلًا

تؤكد المملكة بدعوتها لعقد قمة مجموعة العشرين الاستثنائية لبحث تداعيات وآثار جائحة كورونا المستجد ، ريادتها العالمية وسرعة استجابتها للأزمات الدولية، ودورها المسؤول في تحقيق الاستقرار العالمي ومساعدة الدول لتجاوز تبعات وآثار هذه الجائحة.

كما أنها تثبتت في هذا الظرف الحساس والتحدي الكبير، قدرتها على التعامل الحازم والسريع مع كل المتغيرات الإقليمية والدولية، مما يؤكد علو كعبها في إدارة الأزمات العابرة للحدود بكل اقتدار وكفاءة ومهنية.

وتعد دعوة المملكة -حسبما يرى الخبراء - لعقد قمة استثنائية لقادة مجموعة العشرين التي تعد المنتدى الرئيسي للتعامل مع جائحة كورونا المستجد، تأكيدا لإدراكها الكامل لعمق الأزمة ، ومدى الحاجة لتضافر جهود الدول الكبرى من أجل تجاوز تبعاتها وآثارها.

ويرى المتخصصون أن المملكة ستعمل و من منطلق مسؤوليتها كدولة رئاسة لمجموعة العشرين، إلى جانب دول المجموعة على معالجة الأزمة بشمولية عبر اتخاذ حزمة من الإجراءات الصحية والاجتماعية والاقتصادية واستعادة الثقة في الأسواق العالمية، حيث أن المملكة تدرك أن جائحة كورونا المستجد ليست أزمة صحية فقط؛ بل أزمة عالمية طالت أسواق المال والأعمال والتجارة والاقتصاد، ولهذا السبب جاءت دعوتها لعقد قمة مجموعة العشرين لمعالجة كل تلك التداعيات بما يعيد للعالم عافيته جرّاء هذه الأزمة الكبيرة.

وستعمل هذه القمة بشكل كبير على معالجة الخلل الذي أظهرته الأزمة ، من خلال تعزيز صمود نظام الصحة العامة للتصدي لها ولأى أزمات صحية قد تطرأ مستقبلًا.