القوات المشتركة تتهم الأمم المتحدة بالتواطؤ مع الحوثي

القوات المشتركة تتهم الأمم المتحدة بالتواطؤ مع الحوثي

الخميس ٢٦ / ٠٣ / ٢٠٢٠
قال متحدث القوات المشتركة العقيد وضاح الدبيش لـ»اليوم»: إن ميليشيات الحوثي الانقلابية ما زالت تحاصر السفينة الأممية التي توجد بها بعثة الأمم المتحدة والفريق الثلاثي لتنفيذ اتفاق السويد، وذلك بعد اقتحامها، أمس الأول، بأكثر من 30 مسلحًا من عناصر الميليشيات.

واتهم الدبيش الأمم المتحدة بالتواطؤ مع الحوثيين، مضيفًا أنها باتت لصالح الميليشيات، متسائلًا: مَن لم يستطع تحريك السفينة، كيف سيتمكّن من إلزام الانقلابيين بتنفيذ اتفاق السويد.

تواطؤ أممي

وأفاد المتحدث باسم القوات المشتركة في تصريح لـ»اليوم» أنه بات جليًا للشعب اليمني والمجتمع الدولي أن البعثة الأممية تعمل لصالح ميليشيات الحوثي، وتستلم أوامرها من القيادات الحوثية في الحديدة، وهم أحمد البشري المشرف العام على محافظة الحديدة، والموشكي رئيس لجنة إعادة الانتشار الحوثي، وأحمد جابر رئيس لجنة الضباط الارتباط الأقدم.

وأكد أن هؤلاء هم أصحاب القرار الأول والأخير على قرارات البعثة الأممية.

وأضاف الدبيش: إن السفينة ما زالت مختطفة مع ميليشيات الحوثي تحت قوة السلاح، وعناصر الميليشيات في كابينة القيادة يحاصرون ضباط الارتباط التابعين للفريق الحكومي.

تجاهل الرسائل

وأوضح العقيد وضاح الدبيش أن البعثة لم تستجب لأي اتصالات أو رسائل من الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار، وامتنعت عن إنزال الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار من ظهر السفينة الأممية متذرعة بفيروس كورونا، وهو عذر أقبح من الذنب.

وكان الاتفاق ينص على تحرك السفينة الثلاثاء، ونزول الفريق الحكومي إلا أن الميليشيات رفضت تحركها، ولم تردّ الأمم المتحدة وبعثتها على اتصالات الجانب الحكومي متماهية مع الموقف الحوثي.

اقتحام وحصار

وأشار متحدث القوات المشتركة إلى أن الجانب الحكومي عقد اجتماعًا، وأبلغ التحالف والحكومة الشرعية بما جرى، لاتخاد ما يلزم إزاء هذا التصعيد الحوثي، واختطاف الفريق الحكومي الذي منع من مواصلة مهامه ورفع التقارير للجنة الدولية، وأصبح محاصرًا بيد ميليشيات الحوثي واقتحم أكثر من 30 مسلحًا حوثيًا سفينة البعثة الأممية، ومنعوا ضباط الارتباط من البقاء في غرفهم وممارسة مهامهم، وباتت السفينة محاصرة من قِبَل الميليشيات، بعد صعود المسلحين الحوثيين على متنها.

وكشف الدبيش أن قبطان السفينة حين حاول رفع المخطاف من على الغاطس، وجّهت عناصر الميليشيات أسلحتها، وهددت طاقم السفينة بعدم التحرك وأوقفتها بقوة السلاح.

انتصارات بـ «حرض»

على صعيد آخر، شنت قوات الجيش اليمني أمس، هجومًا على مواقع تتمركز فيها ميليشيا الحوثي الانقلابية في جبهة حرض بمحافظة حجة.

وأوضح قائد اللواء الأول قوات خاصة، العميد عبيد الجار في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية، أن مجاميع من ميليشيا الحوثي حاولت التسلل إلى مواقع في جبهة حرض، إلا أن الجيش اليمني أفشل المحاولة وشن هجومًا معاكسًا تمكّن خلاله من التقدم قرابة 3 كم، وتحرير عدد من المواقع الإستراتيجية أبرزها التباب السود.

وأسقط الجيش الوطني اليمني طائرة مسيرة تابعة لميليشيا الحوثي في جبهة حرض.