«حمض اليوريك» عامل رئيس لوفيات السكري المبكرة

ارتفاع نسبته في الدم يرتبط بهجمات النقرس وحصى الكلى

«حمض اليوريك» عامل رئيس لوفيات السكري المبكرة

الثلاثاء ٢٤ / ٠٣ / ٢٠٢٠
كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون بريطانيون أن تناول النظام الغذائي الغني بالسكر له تأثير سلبي على الصحة بغض النظر عن معدل السمنة.

واكتشف باحثون وفقاً للموقع الطبي الأمريكى «HealthDayNews»، أن قصر معدل العمر المتوقع مع النظام الغذائي الغني بالسكر ليس نتيجة لمشاكل التمثيل الغذائي، فيما أشارت النتائج، التي نشرت في مجلة «Cell Metabolism»، إلى أن الوفاة المبكرة من السكر الزائد ترتبط بتراكم «حمض اليوريك».


مقاومة الدهون

وفيما يعتقد على نطاق واسع أن الانخفاض فى العمر ناتج عن عيوب التمثيل الغذائي، فإن الدراسة الجديدة في ذباب الفاكهة تكشف أن هذا قد لا يكون كذلك، وقالت الباحث الرئيس في الدراسة د. هيلينا كوتشيم: «تمامًا مثل البشر، يتبع الذباب نظامًا غذائيًا عالى السكر يظهر العديد من السمات المميزة لأمراض التمثيل الغذائي - على سبيل المثال، ويصبحون مقاومين للدهون والأنسولين».

عرض مبكر

ومع ذلك، مثل الملح، يسبب السكر أيضًا الجفاف، كما يعد العطش عرضا مبكرا لارتفاع نسبة السكر في الدم والسكري، ويزيد استهلاك الكثير من السكر خطر الإصابة باضطرابات التمثيل الغذائي، مثل السمنة والسكري، ويمكن أن يقصر متوسط ​​العمر المتوقع لعدة سنوات.

تمثيل غذائي

ويعرف حمض اليوريك «Uric acid» أيضاً باسم «حمض البوليك» وصيغته الكيميائية «C5H4N4O3»، وهو مركّب يتواجد بصورة طبيعية في الجسم، ويعتبر الناتج النهائي لعملية التمثيل الغذائي «الأيض» لمجموعة مركبات البيورين «Purine» في الإنسان، ويتكون من عناصر الكربون والأكسجين والنيتروجين والهيدروجين، ويفرزه الكبد إلى الدم، بينما تنقله الكلية إلى البول، وتوجد مادّة البيورين في بعض أنواع الطعام الغنية بالبروتينات مثل اللحوم الحمراء ومنتجاتها من الكبدة والكلاوي، كما توجد في لحوم الطيور مثل الدجاج، وفي الحبوب والبقوليات كالعدس والشوفان والحمص والفول.

هجمات النقرس

ويجب الحذر من ارتفاع نسبته في الدم، لما لذلك من آثار مرضيّة كثيرة، وتذكر الإحصائيات أن حوالي واحد من كل 5 أشخاص لديهم مستويات عالية من حمض اليوريك، وقد تكون تلك الزيادة ذات صلة بهجمات النقرس أو حصى الكلى، التي تحدث لهؤلاء المرضى لاحقا، ولكن معظم الناس ممن لديهم مستويات عالية منه ليست لديهم أعراض أو مشاكل ذات صلة بتلك الأمراض.

أمراض العظام

ويؤدي ارتفاع مستويات حمض اليوريك فوق المعدل الطبيعي بالدم إلى مشاكل صحية؛ بحيث لا تستطيع الكلى تصفيته، ‏‏فيترسب فيها مشكلا حصاة الكلى، ويؤدي أيضا إلى الإصابة بأمراض مثل السكري وانتشار السرطان وأمراض العظام، كما يساهم في اضطرابات النخاع الحادة، ويذهب إلى المفاصل -خاصة أصابع القدم- ويترسَب هناك مسبباً التهاب ‏‏المفاصل وآلاما شديدة فيها، محدثا داء النقرس.
المزيد من المقالات
x