نافذة أمل جديدة للعثور على المختطف «نسيم حبتور»

نافذة أمل جديدة للعثور على المختطف «نسيم حبتور»

الاحد ٢٢ / ٠٣ / ٢٠٢٠
7 أيام كاملة هي المهلة التي منحها علي الخنيزي صاحب مبادرة البحث عن المخطوف «نسيم نوري حبتور»، ربما مرت هذه المهلة ثقيلة جدا على عائلة المختطف وهي تتمسك يوما بعد آخر بأمل قد يبدو أنه الأخير لكنها تمسكت به وظل يراودها حلم الوصول إلى خيط قد يقود للوصول إلى «نسيم»، لكن المهلة انقضت مساء أمس واتجهت الأسرة إلى خيط جديد في ملف هذه القضية الشائكة مرة أخرى لعله يفتح نافذة أمل جديد لعودة ابنهم.

وكشف الخنيزي عن حصوله على معلومات شبه مؤكدة عن مكان تواجد المخطوف، وذلك بعد انتهاء مدة المبادرة التي أطلقها بالتعاون مع أسرة حبتور مساء أمس السبت.

» تفاصيل دقيقة

وأكد الخنيزي أنه تلقى العديد من الاتصالات تحمل الكثير من المعلومات المتعلقة بقضية «نسيم» قدمت الكثير من التفاصيل الدقيقة المتعلقة بالاختطاف، والمنزل الذي يعيش فيه حاليا.

وأشار إلى أنه بدءا من اليوم سيتم فرز المعلومات بخصوص المخطوف «نسيم»؛ كخطوة جديدة للمساعي الجادة لإنهاء ملف القضية المفتوحة منذ اختفائه أثناء نزهة عائلية في كورنيش الدمام منذ 24 عاما. مبينا أن أسرة نوري حبتور فضلت إعطاء الأسرة «الخاطفة» فرصة كافية لكشف الحقيقة حتى مساء أمس السبت، مؤكدا أن جميع المعلومات ستقدم للجهات المختصة لأداء دورها بعد الحصول على المعلومات الجديدة.

» عدم تطابق

وكانت المبادرة التي تم طرحها تأتي بعد عدم تطابق نتائج الحمض النووي «DNA» مع الشاب طلال، الأسبوع الماضي، وذلك من خلال الاجتماع بين علي الخنيزي ونوري حبتور، والمحامي سعد بن شايع، مبينا أن الأسرة وضعت سقفا زمنيا لا يتجاوز 7 أيام انتهت مساء أمس؛ لاستفادة الأسرة الحاضنة من المدة المقررة.

وأوضح أن الطفل اختطف في عمر 18 شهرا، ما يعزز من احتمالية مشاهدته من الجيران والأصدقاء والأقارب، مؤكدا أن الأسرة تعاملت بسرية تامة مع الأشخاص المبلغين.

» علاقة بالخاطفة

من جانب آخر، لا تزال قضية خاطفة الدمام تخضع لمزيد من التحقيقات بعد استدعاء مزيد من الأشخاص الذين تربطهم علاقة بالخاطفة؛ لكشف كافة تفاصيلها مع وجود توقعات بتكشف مزيد من الحقائق خلال الأيام القادمة، فيما كشفت نتائج الحمض النووي (دي إن إيه)، التي أجريت لإثبات نسب شاب وفتاة يقيمان مع السيدة، أنهما أبناؤها بالفعل على عكس ما كان متوقعا بأنهما مخطوفان من عائلاتهم. فيما لا تزال دوافعها في خطف 3 رضع قبل أكثر من عقدين من الزمن والاحتفاظ بهم طوال كل تلك المدة غير معروفة.

» إجراءات قانونية

فيما بدأ علي الخنيزي «والد موسى» في اتخاذ الإجراءات القانونية لمقاضاة خاطفة الأطفال، مشيرا إلى أن الغرض من الدعوى ليس ماديا وإنما لرد الاعتبار للأسرة، خصوصا في ظل إصرار الخاطفة على أقوالها بوجود «موسى» ملقى في الشارع، مما يمثل تهمة صريحة بقيام الأسرة بالتخلص من ولدها، لافتا إلى أنهم سيتنازلون عن حقهم الخاص بمجرد الاعتراف بالاختطاف.

وأضاف الخنيزي إنه تواصل مع المحامي لبدء الإجراءات القانونية لرفع الدعوى ضد الخاطفة، وإنه بصدد توقيع الاتفاقية مع المحامي خلال الساعات القادمة، وسيعمد على تزويد المحامي بجميع المعلومات المطلوبة بعد توكيله بشكل رسمي.

» فارغ الصبر

وقال نوري حبتور -والد المخطوف نسيم- إن الأسرة تنتظر بفارغ الصبر عودة «نسيم» إلى كنفها وإنهاء عذابات السنوات الماضية منذ اختطافه بعمر 18 شهرا.

» تكثيف التحقيقات

وأكد وجود قناعة كبيرة بعلاقة الخاطفة للمواليد الثلاثة «نايف القرادي – يوسف العماري – موسى الخنيزي» باختطاف ابنه «نسيم» قبل 24 عاما أثناء نزهة عائلية بكورنيش الدمام، مطالبا الجهات المختصة بتكثيف التحقيق مع الخاطفة وإعادة التحريات وكشف الجهات المتورطة معها في عملية الاختطاف التي طالت المواليد الثلاثة قبل أكثر من 27 عاما، مؤكدا أن المعلومات الجديدة التي تكشفت بعد القبض عليها تمثل بارقة أمل في الحصول على المزيد من المعلومات المتعلقة بعملية خطف «نسيم» .

اجتماع وزاري عربي غدا لبحث مخططات الضم الاسرائيلية

3 وفيات و638 إصابة جديدة بكورونا في الكويت

"خارجية الشورى" تناقش مشروع اتفاقية محل تباين مع الحكومة

رفع 4040 متراً مكعباً من الأنقاض والمخلفات بالشرقية

الأمين العام لمجلس التعاون يبحث التعاون مع سفير الاتحاد الأوروبي

المزيد

الصحة: 4128 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 2642

ولادة 5 أطفال لأمهات مصابات بكورونا في «مركزي القطيف»

وزير الخارجية يبحث مع نظيره الصيني العلاقات الثنائية 

اللجان "المصرفية والتمويلية" تعقد أولى جلساتها بالدمام وجدة 

الهند.. 24.8 ألف إصابة جديدة بكورونا

المزيد