القوة السعودية الناعمة رؤية قيادة.. وإيمان شعب

القوة السعودية الناعمة رؤية قيادة.. وإيمان شعب

اتفق مسؤولون وأكاديميون على أن وضع إستراتيجية واضحة المعالم لقوة المملكة الناعمة سيكون استثمارا حقيقيا وعظيما ومستداما بوصفها رؤية قيادة وفاعلية حكومة وإدراك ومساهمة وإيمان شعب.

وأكدوا في «ندوة اليوم» أن المملكة دولة متكاملة بالإمكانات والقدرات والموارد الطبيعية والبشرية، علاوة على الموقع الجغرافي، والتاريخ الثري، والحضارة العريقة، والثقافات المتنوعة، والشعب متعدد المهارات والخبرات وقيادة الحاضر، التي تجمع بين طموح وحماس وشغف ورؤية الشباب للمستقبل، لذا فإن مجالات الثقافة والرياضة والسياحة والصناعة والفنون والتبادل العلمي والمعرفي ووسائل التواصل الاجتماعي والتحول الرقمي وغيرها، أدوات محورية مهمة ومؤثرة لما يعرف بالقوة الناعمة.

المملكة في طريقها إلى مكانها الطبيعي

أكد رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات في غرفة الشرقية ناصر آل بجاش أنه مع عهد رؤية الوطن الطموحة 2030م برزت لنا الحاجة إلى موضوع القوة الناعمة الذي تتجه له حاليا دول كثيرة.

وأوضح أنه تأسيسا على ذلك تأسست لجان وهيئات في جهات حكومية تعنى بموضوع القوة الناعمة لإبراز منتجات الدولة وأنشطتها من جميع الجوانب، مشيرا إلى أنه في الفترة القادمة ستحتضن المملكة حدثا كبيرا ومهما جدا هو قمة مجموعة العشرين G20 الحدث، الذي يعتبر من أبرز نقاط وطرق القوة الناعمة في الفترة الحالية بالمملكة.

ونوه آل بجاش إلى أنه في الآونة الأخيرة بدأت الدول تنمي القوة الناعمة من خلال إنتاج المسلسلات والأفلام، التي بدورها جذبت سياحا لتلك البلدان. وأردف: من نماذج القوة الناعمة للدول مثل إنجلترا اهتمامها بموضوع القوة الناعمة في الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص من خلال الإعلام الرياضي وكلها عوامل جذب للقوة الناعمة.

وقال آل بجاش: نحن في العهد الميمون بدأت تظهر مقومات القوة الناعمة، كما رأينا قوة دولتنا في مجالات كثيرة منها محاربة الفساد بشكل كبير، وأيضا قيمة العدل طبعا هي المجال الأول للقوة الناعمة في المملكة، إضافة الى مواضيع كثيرة حدثت في الفترة الأخيرة ساعدت على أن تسير الدولة في طريق القوة الناعمة ومنها برنامج السياحة والتأشيرة السياحية، وكذلك التراث والثقافة لأن بلادنا غنية وفيها كنوز تاريخية، كذلك تفعيل الدور الإيجابي حاليا للشباب حيث دورهم فاعل وقيادي ونشط، وتحقيق المملكة المركز الأول على مستوى العالم في تطوير الأعمال إنما هو نتيجة لتحررها من البيروقراطية، كما أن وزارتي الإعلام والتعليم والجامعات لهما دور كبير في التعريف بهذا المفهوم، وعن طريق الجهات شبه الحكومية مثل الغرف التجارية والهيئات الرياضية والأندية.

وأضاف: نحن في المملكة بحاجة إلى خطة إستراتيجية واضحة وشاملة لقوتها الناعمة تضعها في مكانها الطبيعي، وحتى يكون العمل مؤسساتي المنهج إستراتيجي الأهداف، بالإمكان تنفيذ مبادرات عدة تحقق الأثر والتأثير والهدف والغاية.

للرياضة دور مهم في اقتصاديات الدول

أشاد مدير عام فرع وزارة الرياضة بالمنطقة الشرقية حامد السريعي، بدور الرياضة في مفهوم القوة الناعمة، وأوضح أن الرياضة سابقا كانت ترفيها ونشاطات اجتماعية، أما حاليا فصار لها دور اقتصادي كبير في دول كثيرة، وهناك دول تعتمد عليها.

وأعطى السريعي مثالا بأن روسيا خسرت 13 مليار دولار على تنظيم «كأس العالم الأخير» وحققت نتيجة ذلك 23 مليار دولار، أي أنها كسبت 10 مليارات دولار، فكان في ذلك مكسب لها بعدما أقامت المباريات في 11 منطقة من المناطق الأثرية، ما يعني أنها أثرت على السياحة والاقتصاد ومكنت السياح القادمين لحضور المنافسة من اكتشاف المناطق السياحية بها.

وأشار السريعي إلى أن الرياضة باتت فعليا سلاحاً ناعماً لدى كثير من الدول، فمن خلال الرياضة نجحت الكثير من الدول في تقديم صورة إيجابية عن نفسها، ولعل خير مثال البرازيل التي تحظى بتعاطف كبير جراء شهرتها في لعبة كرة القدم، فالرياضة طريق قصير لتقديم الصورة الأمثل للدول، ومن خلال هؤلاء الرياضيين والاستثمار فيهم يمكن أن تنجح هذه الدول في رسم صورة إيجابية عن مجتمعاتها، ونحن سائرون في هذا الطريق بعد أن لمسنا التأثيرات الإيجابية للرياضة.

وقال السريعي: البطولات الدولية التي استضافتها المملكة في الآونة الأخيرة مثل السوبر الإيطالي والإسباني، الملاكمة، المصارعة، طواف السعودية للدراجات، رالي داكار، الغولف، كلها انعكست على السياحة ومكنت من استقطاب سياح من الخارج ليكتشفوا المملكة، فاحتضان البطولات العالمية يمثل نقطة جذب للعالم، ومثالا على ذلك موسم الرياض وانعكاسه على حجوزات الفنادق في مدينة الرياض.

الثقافة محور قوي يمد فروعه إلى كل التفاصيل

أوضحت الأكاديمية وكاتبة الرأي د. أمل الطعيمي، أن مصطلح القوة الناعمة غير أنه مصطلح حديث هو كذلك مصطلح متشعب جدا وتفاصيله متداخلة، مثلا ممكن استخدام الثقافة كمحور قوي جدا ومن ثم نجد هذا المحور تحديدا يمد فروعه في كل التفاصيل الأخرى الاقتصادية والسياحية والسياسة وغيرها، ورأت الطعيمي أنه لا يوجد تعريف محدد وواضح للقوة الناعمة لكن الفكرة الأساسية له تقوم على أنه تغليب للطابع المعنوي والفكري والنفسي على الماديات، ونرتكز عليها في الانطلاق للاستفادة منها سواء في الاقتصاد أم في غيره من المجالات، وهذا هو الهدف أن نستثمر في هذه، ونوهت إلى ما تزخر به المملكة من القدرات المتاحة ووصفتها بأنها «كنوز ثقافية ومعرفية كبيرة».

وأكدت الطعيمي أن الفرد ممكن أن يشكل نواة هذه القوة الناعمة، فممكن أن يشوهها وممكن أن يجملها ويحسنها، واعتبرت الطعيمي أن الثقافة من أهم المحاور، التي تنطلق منها القوة الناعمة في أي زمان وفي أي مكان، ولما استعرضت الأحداث الحاصلة في المملكة في السنوات الأخيرة رأت الطعيمي أن المملكة هزت جذع القوة الناعمة وساقط عليها رطبا جنيا في كثير من المجالات، وذكرت أن الأمر الجميل في الموضوع الذي أعطاه قوة أنه كان بقرار سياسي داخلي، فالقرارات من ولاة الأمر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، كانت في مكانها وقلبت وحولت ثقافة اجتماعية سائدة تحويلا جذريا، وهذا التحول الاجتماعي يعتبر ثمرة من ثمرات ارتباط السياسة الداخلية وتأثيرها على المجتمعات وتحقيق هذا الجانب بقوة.

وأوردت الطعيمي مثالا على ذلك بأن كل القوانين الخاصة بالمرأة، التي صدرت في السنوات الأخيرة كانت من هذا الجانب، وحصاد التحول الذي حصل في الثقافة المجتمعية كان قويا جدا وغير متوقع، وكان الناس يتخوفون من تلك القرارات لكن في النهاية صبت في مصلحة الوطن داخليا وخارجيا مثل هيئات حقوق الإنسان الخارجية، التي كانت تتلاعب بهذه الورقة.

مقومات كثيرة تنتظر الاستثمار

ذكر أستاذ الإعلام السياسي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية د. عبدالله العساف، أن المملكة تمتلك الكثير من القوة الناعمة التي لم تستخدمها، لكن في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بدأ التحرك في إبراز المظهر الجميل للآخر، فنحن على المستوى الشخصي كسعوديين شعب متعاطف ومتسامح، يحب الخير ويقبل الآخر، بدليل وجود ما يقرب من 12 مليونا من العمالة الوافدة، ولم نسجل رغم هذا العدد الكبير قضية عنصرية واحدة، بل استطعنا أن نخلق منهم أشخاصا يتحدثون باسمنا، خصوصا اليوم في ظل وسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب شعيرة الحج، التي يفد إليها 3 ملايين شخص سنويا، فضلا عن حجم المساعدات الإنسانية، التي تقدمها المملكة إلى 50% من دول العالم الغنية والفقيرة.

ونوه د. العساف إلى أن السينما العالمية صنعت عن السعودية صورة نمطية وليس صورة ذهنية، لأن الصورة الذهنية سهلة النسيان عكس النمطية، التي تظل متركزة في العقل اللاواعي للإنسان الغربي عن الإنسان العربي بشكل عام والسعودي بشكل خاص، ولكن اليوم الوضع مختلف، إذ يوجد سياح يمثلون طرفا محايدا يستطيعون نقل صورة محايدة عن المملكة من خلال تعاملنا معهم، منوها إلى أنه يجب القضاء على بعض التعاملات السلبية لكي تنقل صورة إيجابية للسائح الأجنبي.

وشدد العساف على فكرة أنه من الخطأ أن يفهم بأن موضوع القوة الناعمة للخارج فقط، بل هو أيضا للداخل، إذ ربما كثير من الناس لا يعرفون عن المنتجات السكنية الجديدة، التي أوليت اهتماما خاصا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إذ يوجد اليوم أكثر من 40 منتجا سكنيا وفيه تعدد في المنتجات، وهذه من الملفات الموجهة للشباب، وهذا الملف سيقضي على التغريدات الخشنة التي تستهدف المملكة، كما أن لدينا كنوزا نحتاج إزاحة الستار عنها، كما ستكون قمة مجموعة العشرين G20 التي تستضيفها المملكة هذا العام 2020 حدثا عالميا يجب أن نستثمره لآخر نقطة، وأيضا فإننا بحاجة إلى تفعيل دور الإعلام الخارجي، فالعالم سمع عنا ولم يسمع منا، يجب أن يسمعنا وأن نتحدث نحن بلساننا ونقول هذه حضارتنا والعالم يعشق الجمال ولا يعرف أن عندنا فنونا ولا تراثا، ولا يعرف أن عندنا موسيقى ولا رسما لأن الفن يخترق عقول الناس.

وأضاف: الأهم إدراك أن القوة الناعمة هي رؤية قيادة وفاعلية حكومة وإدراك ومساهمة وإيمان شعب، لا تكتمل دون تضافر جهود الجميع بلا استثناء، لتجعلنا أكثر مهارة في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية.

توصيات:

تشكيل هيئات أو لجان مختصة في القوة الناعمة لدعم الخطط والأفكار في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والرياضية والسياحية

إنشاء مجلس القوة الناعمة ضمن رؤية المملكة 2030، ويكون هدفه وضع إستراتيجية تسهم بعمل وتنسيق مشترك واضحين بين كل الأجهزة المعنية

إشاعة مفهوم القوة الناعمة في أوساط المجتمع ستجعل من كل فرد عنصرا مهما ومحركا إيجابيا لهذه القوة

استشراف مستقبل القوة الناعمة إلى أين سيتجه وكيفية الاستفادة منها

تفعيل صناعة الأفلام، مثل صنع فيلم حول الملك المؤسس لأنه صنع كفاحا ومعجزة دولة عظيمة

رصد وتحليل أداء جميع الجهات وأنشطتها المنظمة داخل المملكة وخارجها، التي تخدم إستراتيجية القوة الناعمة

تفعيل دور الملحقيات الثقافية واستثمار الطلبة المبتعثين لكونهم سفراء الوطن في الخارج

تكوين ثلاثة مسارات للقوة الناعمة محليا وإقليميا ودوليا، ولكل مسار مبادراته وبرامجه وأنشطته

تفعيل دور وسائل الإعلام بشكل عام داخليا وخارجيا لدعم كنوز المملكة في كافة المجالات

تفعيل أدوار التعليم العام والأكاديمي، والملحقيات الثقافية، واستثمارها بالشكل المطلوب

رئيس غانا في العزل بعد مخالطة مصاب بكورونا

مركز الملك سلمان يوزع 44 طنًا سلال غذائية بمحافظة صعدة

35 مخالفة للإجراءات الوقائية بالشرقية

هل يتعرض متعافي "كورونا" لمضاعفات صحية على المدى الطويل؟

الجمارك: إحباط تهريب مليوني حبة كبتاجون في "دعاسات بلاستيكية"

المزيد

الصحة: 4128 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 2642

ولادة 5 أطفال لأمهات مصابات بكورونا في «مركزي القطيف»

وزير الخارجية يبحث مع نظيره الصيني العلاقات الثنائية 

اللجان "المصرفية والتمويلية" تعقد أولى جلساتها بالدمام وجدة 

في اللحظات الأخيرة.. إنقاذ طفلة سقطت على عنقها بالجوف

المزيد