«كدمبل».. وجهة عسيرية لهواة صيد الصقور المهاجرة

جزيرة الجبل الشامخ والشواطئ البكر والرمال البيضاء

«كدمبل».. وجهة عسيرية لهواة صيد الصقور المهاجرة

السبت ٢١ / ٠٣ / ٢٠٢٠
تُعد جزيرة كدمبل الواقعة على ساحل منطقة عسير، إحدى الجزر التابعة لمركز القحمة، من أجمل الجزر الطبيعية البِكر التي تنتظر مستقبلًا واعدًا في ظل التنمية الشاملة التي تشهدها مناطق المملكة، وسط تطلعات لأن تكون وجهة سياحية دائمة طوال العام، نظير ما تتمتع به من شواطئ بِكر، وطبيعة ملائمة لهواة الصيد والسباحة والغوص.

» رمال بيضاء


وتتميّز الجزيرة برمالها البيضاء الملتفة حولها من ثلاث جهات، ويبرز جبلها الشامخ واقفًا كفوّهة البركان في جهتها الغربية، حيث تتربع الجزيرة على مساحة تقارب 3 كيلو مترات مربعة.

والجبل مجهّز بدرج للصعود عليه، وتوجد على جوانبه بقايا صخور تآكلت بسبب التعرية مكوّنة تشكيلًا صخريًا بديعًا، وتوجد أسفل الجبل 11 مقبرة، ربما ترجع إلى بعض البحارة الذين لقوا حتفهم بالقرب من الجزيرة، فدفنوا تحت ترابها.

» 30 دقيقة

ويستطيع الزائر للجزيرة الوصول إليها في مدة تُقدّر بـ30 دقيقة عبر قوارب الصيد؛ ليشهد خلالها الشواطئ الهادئة والمياه الصافية، التي عادة ما يُمارس فيها هواة السباحة والغوص رياضاتهم المفضلة، بالإضافة إلى تميّزها بأنها الوجهة المفضلة لهواة صيد الصقور المهاجرة التي تحطّ رحالها بعد هجرتها الشاقة من القرن الإفريقي على قمة «جبل كدمبل».

» حمام الإيبار

وعلى الرغم من أنها عبارة عن مساحة طبيعية خالية من السكان، فإنها مفضّلة لهواة الصيد الذين يرتادونها بقواربهم الصغيرة، كما أنها وجهة للسائحين الذين يقصدونها من كل مكان لمراقبة موقعها في منتصف البحر، وهي مشهورة بحمام الإيبار المشابه في الشكل والصفات لحمام مكة المكرمة.

» جبل الميفا

وبالإضافة إلى المناخ الجاذب الذي تشتهر به المنطقة، يمكن للسائح خلال الطريق من منطقة «القحمة» إلى «الشقيق»، رؤية جبل «كدمبل»، بالإضافة إلى جبل آخر يُسمى «الميفا»، الذي يبدو من هذا الطريق كأنه محفور؛ بسبب الأثر الذي تركته فيه عوامل التعرية والتآكل الطبيعية.
المزيد من المقالات
x