تفاصيل استثنائية لجزيرة «M77»

تفاصيل استثنائية لجزيرة «M77»

كشفت وكالة ناسا عن صورة مذهلة لمجرة ضخمة تبعد 47 مليون سنة ضوئية، التقطها تلسكوب هابل الفضائي، بالتعاون مع جامعة ميشيجان التقنية.

ويمكن رؤية المجرة الضخمة المسماة M77 أو Messier 77 بتفاصيل استثنائية، وحجمها المذهل الذي يمتد عبر 100 ألف سنة ضوئية.


ووقع اكتشاف المجرة لأول مرة من قبل الفلكي الفرنسي بيير ميشين في عام 1780، وكان يعتقد سابقا أنها سديم؛ لأنها تبدو كسحابة عملاقة من الغبار والغاز في الفضاء. لكن هذه النظرية ألغيت لاحقا بواسطة الفلكي الفرنسي تشارلز ميسيير، حيث وصفها بأنها مجموعة نجوم.

وأصبح من المعروف الآن أنها مجرة ضخمة، وهذا الأسبوع، وصفتها وكالة ناسا بأنها «عالم جزيرة رائع»، يرى بوضوح مع نواة مشرقة.

وتعرف M77 بأنها مجرة ​​نشطة ذات نواة تحجبها الرؤية عن طريق الغبار الفلكي. وهي واحدة من ألمع وأفضل النماذج التي يمكن دراستها لهذا النوع من المجرات.
المزيد من المقالات
x