محلات البقالة الأمريكية تفشل في مواكبة الطلب

محلات البقالة الأمريكية تفشل في مواكبة الطلب

%200

ارتفاعا في الطلب على بعض المنتجات بالولايات المتحدة بسبب مخاوف كورونا

يسعى البقالون الأمريكيون لرفع معدلات عملهم لمحاولة التأقلم مع الطلب المفاجئ من العملاء الذين يفرغون أرفف المحلات وسط قلق متزايد من انتشار فيروس كورونا الجديد، حتى مع احتمالية تعرض موظفيهم لخطر الإصابة بالعدوى.

وفي جميع أنحاء البلاد، كانت طوابير الدخول إلى المتاجر مملوءة إلى آخرها هذا الأسبوع، وامتدت أوقات انتهاء موعد الإغلاق طالما كانت هناك ممرات كاملة من الزبائن المتواجدين داخل المتجر، وذلك بعد أن طلبت الشركات من المزيد من العمال البقاء في المنزل، وبدأت المدارس في إلغاء الفصول الدراسية.

وأجرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد الماضي مكالمة هاتفية مع أكثر من 24 من المديرين التنفيذيين لمتاجر البقالة وسلاسل التوريد، بما في ذلك مسؤولون من ولمرت Walmart وتارجت Target وكوستوكو هول سيلCostco Wholesale وسيسكو Sysco وتايسون فودزTyson Foods.

وكتب رودني مكمولين Rodney McMullen الرئيس التنفيذي لشركة كروجر Kroger في مذكرة للموظفين، في نفس اليوم، أن أحد العاملين في كولورادو وآخر في واشنطن أثبتت إصابتهما بكوفيد 19/‏‏ Covid-19، وهو المرض التنفسي الذي يسببه الفيروس.

وقال، إن المتاجر ستبقى مفتوحة وأن أكبر سلسلة سوبر ماركت في البلاد ستمنح إجازات مدفوعة الأجر للعمال الذين تم تشخيص إصابتهم بكوفيد 19، حيث وضعوا تحت الحجر الإلزامي.

وكتب مكمولين: «إن متاجرنا ومنشآتنا ومصانعنا ومكاتبنا أصبحت أكثر ازدحاما من أي وقت مضى».

وقالت متاجر كروجر وتريدر جو Trader Joe: إنهما يقصران ساعات المتاجر الآن لمنح العمال المزيد من الوقت للتنظيف وإعادة ملء الأرفف.

وأوضحت محلات بقالة شركة بوبليكس Publix، التي تدير أكثر من 1100 متجر، يوم السبت الماضي أنها ستختصر ساعات العمل في المتاجر والصيدليات لتغلق عند الساعة 8 مساء فقط.

وقالت ولمرت، إن متاجرها الأمريكية ستغلق ليلا لتنظيف وتعقيم الأسطح. وقالت شركة ويجمان فوود ماركتس Wegmans Food Markets إنها ستقصر ساعات العمل، وتقلص الخيارات في أقسام الطعام الساخن، وتضع حدودا لشراء الأطعمة، بما في ذلك البيض والخضراوات المجمدة والحبوب المعبأة والأرز.

وركز بعض تجار التجزئة على عنصر التأمين في متاجرهم. وقالت تارجت إنها عززت تواجد الشرطة خارج أوقات العمل في بعض المتاجر، وقالت كوستكو إنها تضيف المزيد من رجال الأمن في عدد قليل من المواقع، وحثت وزارة الصحة في ولاية واشنطن المستهلكين على عدم تكديس البضائع.

ولفت مسؤولون تنفيذيون، إلى أن شركات الأغذية كانت تستعد لزيادة الطلب، لكن الزيادة جاءت أعلى وأسرع من المتوقع.

وقالت سوزان موريس Susan Morris، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة ألبرتسونز كوز Albertsons Cos، ثاني أكبر محل بقالة في البلاد: «لا نعرف كيف نواكب تلك الزيادة».

وأوضحت أن الشركة أمضت الأسبوعين الماضيين في إضافة مخزون إضافي في أكثر من 2200 متجر. ولكن «سنصل إلى نقطة زمنية حيث تكون المنتجات غير متاحة ببساطة». وقالت ألبرتسونز إنها تضع الآن أيضا مجموعة أقل تنوعا من السلع لتسريع عملية إعادة التخزين.

وشهدت بعض محلات السوبر ماركت التي تديرها شركة كونينليج كى إيهولد دلهايز إن في Koninklijke Ahold Delhaize NV، مالكة سلاسل ستوب أند شوب Stop & Shop وفود ليون Food Lion، انخفاضا في عدد زجاجات المياه ومخزون الجبن وغيرها من العناصر الغذائية هذا الأسبوع.

وقال جيه جيه فليمان JJ Fleeman، رئيس بيبود Peapod، وهي شركة توصيل عبر الإنترنت تابعة لإيهولد، إنهم توقعوا أن يكون الطلب على بعض العناصر أعلى عدة مرات من المعتاد، لكن الزيادة هذا الأسبوع كانت أعلى من ذلك الاعتقاد.

وقال فليمان: «نحن نجري تعديلات في الوقت الحالي».

وقالت بيبود Peapod إنها تقوم بتعديلات موسعة الآن، حيث تضيف برامج تشغيل وعمال مخازن أكثر وتقوم بتثبيت المزيد من خوادم الكمبيوتر للتعامل مع الطلبات بشكل أسرع.

وتعطل موقع الشركة على الإنترنت لفترة وجيزة في بعض أجزاء من البلاد يوم الجمعة الماضي أثناء إجراء هذه التعديلات.

ويقول المسؤولون التنفيذيون، إنهم واثقون على المدى القريب من قدرتهم على تلبية الطلب، خاصة الآن بعد أن أصبح لدى العديد من الأسر «مخزون مؤن» على المدى الطويل، كما يحاولون إجراء تعديلات في حالة وجود تهديدات أعمق لسلسلة التوريد.

وأوضح المسؤولون: «الفرق هنا هو توسيع خطط الطوارئ لاستيعاب حالة الطوارئ الوطنية التي نعيشها».

وبدأ مارك هوغان Mark Hogan، وهو مهندس معماري يبلغ من العمر 41 عامًا في سان فرانسيسكو، في شراء وجبات خفيفة إضافية وأطعمة أخرى قبل أسبوعين.

وقال: إن المعكرونة والخضراوات المعلبة في متجر الأغذية نفدت عندما ذهب قبل يومين. وأضاف: إن طابور الانتظار في متجر تريدر جو القريب منه يوم الجمعة الماضي كان طوله ثلاثة أضعاف.

وأوضح يوم الجمعة: «يبدو على الأقل في سان فرانسيسكو، أن واقع كورونا بات واضحا بالكامل اليوم».

على الجانب الآخر، بدأ عمال المستودعات والسائقون يشعرون بالإجهاد.

وقال ستيفن سبينر Steven Spinner، الرئيس التنفيذي لشركة يونايتد ناتشورال فودز United Natural Foods، خلال اجتماع لتوزيع الأرباح هذا الأسبوع، إنه كان من الصعب مواجهة ارتفاع الطلب على مدى الأسبوعين الماضيين. وأضاف: إن الموزعين وتجار التجزئة «يعملون 28 ساعة في اليوم» لإبقاء الأرفف ممتلئة، كما أن عمليات الشحن الديلفري التي أطلقها بائعو طعام آخرون في السنوات الأخيرة للتنافس مع موقع أمازون دوت كوم Amazon.com تعرضت للتوتر هي الأخرى، بسبب الطلب المفاجئ في الأيام الأخيرة.

وقالت أمازون برايم ناو Amazon Prime Now، وهي خدمة للطلب عبر الإنترنت تعمل لبضع ساعات، إنه لن يكون هناك خدمات توصيل متوافرة في بعض المدن مثل نيويورك، بحلول نهاية هذا الأسبوع.

أيضا توقفت محلات تارجت عن تسليم الطلبات عبر الإنترنت في جميع أنحاء البلاد في اليوم التالي مؤقتا، وسط ارتفاع الطلب من المتسوقين الذين يقومون بتخزين الأدوات المنزلية. وحذرت شركة فريش دايركت Fresh Direct لتوصيل البقالة يوم الخميس عملاءها من التأخير، وقالت إن موظفيها سيحضرون الأغراض إلى الباب فقط.

ويحاول مشغلو السوبر ماركت الآن تسريع الطلبات من الموردين، ويوظفون المزيد من العمال في المتاجر لإعادة ملء الأرفف الفارغة. وقالت شعبة سياتل في ألبرتسون يوم الخميس: إنها ستوظف السائقين والعاملين المتقدمين للعمل في المتاجر على الفور.

وقال مايك فوجارتي Mike Fogarty، مالك سلسلة من متجرين تسمى تشويس ماركت Choice Market في كولورادو، إن فريقه يعمل على مدار الساعة في محاولة للحفاظ على الرفوف ممتلئة، كما نفد الكحول الأحمر وبعض مواد التنظيف هذا الأسبوع، ويتوقع نفاد بعض الأطعمة المجففة كذلك في نهاية هذا الأسبوع.

وبعد أن أخبره مورده أنه لا يمكنه توريد ورق التواليت لسلسلته حتى 1 أبريل، وجد مصنعا يصنع لفات أكبر للملاعب وأماكن الحفلات الموسيقية، ولكنه يشعر بالقلق من أنه لن يحالفه الحظ في استبدال بعض السلع الأخرى، خاصة إذا اختار الموردون خدمة تجار التجزئة الأكبر الذين يطلبون المزيد من المنتجات.

وقال «إنها حقا حقبة جديدة تماما علينا».

ويقول مصنعو ورق التواليت والعناصر الأخرى التي تنفد سريعا من على رفوف المتاجر، إنهم يكثفون الإنتاج لتلبية الطلب المتزايد على الضروريات المنزلية والأغذية طويلة الأمد.

وأوضح جون تشرش John Church، كبير مسؤولي سلسلة التوريد في شركة جنرال ميلز General Mills، إن فريقه يجري تغييرات في اللحظة الأخيرة على المكان الذي يرسل إليه المخزون لتلبية الطلب. وقال «لدينا مصانع تعمل بالقرب من طاقتها الكاملة لملاحقة الطلب المتزايد».

وفي نفس الإطار، تكرس كونجورا براندز Conagra Brands المزيد من خطوط المصانع للعناصر الأكثر مبيعا. وقال مارك كلوز Mark Clouse الرئيس التنفيذي لشركة كامبل سوب Campbell Soup: إن الشركة تخزن العديد من مكونات التصنيع المهمة الآن، في حالة إغلاق المصانع حول العالم.

وقال مايكل كيربان Michael Kirban، الرئيس التنفيذي لشركة فيتا كوكو Vita Coco، إنه يزيد من إنتاج ماء جوز الهند في البرازيل لتلبية الطلب المرتفع في الولايات المتحدة. وقال، إن المبيعات الأسبوعية ارتفعت بنسبة 200 ٪ في ولمرت و60 ٪ في أمازون.

واختتم: «لا أحد يستطيع الاستعداد لذلك الوضع، ولا حتى أمازون».