كوارث جمدت الحياة الرياضية 10

كوارث جمدت الحياة الرياضية 10

الأربعاء ١٨ / ٠٣ / ٢٠٢٠
أدت المخاوف من تفشي الإصابات بفيروس كورونا لحالة من الذعر في العالم، وانعكست آثارها على عالم الرياضة؛ مما تسبب في إلغاء العديد من البطولات وتأجيل الدوريات على مستوى العالم.

تاريخيا هناك الكثير من الأحداث المأساوية التي تركت أثرا واضحا على الصعيد الرياضي، لكنها لم تهدد بتجميد الرياضة مثلما فعل فيروس كورونا، الذي تسبب في تعليق البطولات الرياضية الكبرى، حيث كانت إيطاليا أول من علقت النشاط الرياضي، لتتبعها إنجلترا وفرنسا وإسبانيا، وباتت تلك الدوريات الكبرى مهددة بالإلغاء وعدم استكمال الموسم.


تجميد الحياة الرياضية انتشر كالنار في الهشيم في مختلف بلدان العالم، حيث تأجل العديد من المنافسات، منها تصفيات كأس العالم، ويورو 2020 وكوبا أمريكا 2020، ودوري أبطال أوروبا، والدوري الأوروبي، ودوري أبطال آسيا، حتى وصل عدد البطولات المؤجلة إلى 26 بطولة وعدد اللاعبين المصابين إلى 44 لاعبا، و8 رياضيين ما بين مدربين وإداريين وأطباء. أولمبياد طوكيو 2020 الوحيدة التي فلتت من كورونا حتى الآن، ومن المتوقع أن يشارك فيها حوالي 11 ألف رياضي ورياضية، في الفترة من 24 يوليو حتى 9 أغسطس المقبلين.

يعتبر هذا الحادث متصدرا لقائمة الكوارث الرياضية في عدد الضحايا، حيث حصدت النيران أرواح أكثر من 590 شخصا.

المكان:

هابي فالي، هونج كونج

التاريخ:

1918

عدد القتلى:

590 قتيلا

2- الحرب العالمية الثانية

التاريخ:

1938-1950

عدد القتلى:

85 مليون قتيل

سنوات التوقف:

12 عاما

في عام 1955 وقع حادث بين السيارات في إحدى مباريات السباق، الذي أقيم في مدينة لومان الفرنسية، بعدما ارتطمت سيارتان بالحواجز الجانبية لمضمار السباق، ما أدى إلى تطاير حطام هاتين السيارتين نحو صفوف الجماهير فقتل أكثر من 80 متفرجا.

3- سباق سيارات لومان

التاريخ:

1955

عدد الوفيات:

80 شخصا

10 – طائرة تشابيكوينسي

المكان:

كولومبيا

التاريخ:

2016

عدد القتلى:

76 شخصا

في العام 2012، وفور إعلان الحكم انتهاء المباراة بين الأهلي والمصري البورسعيدي، اقتحمت الجماهير الملعب وقامت بقتل 74 شخصا.

9- مذبحة

بورسعيد

المكان:

بورسعيد

التاريخ:

2012
المزيد من المقالات
x