«المعلمي»: المملكة تؤمن بمحورية القضية الفلسطينية

«المعلمي»: المملكة تؤمن بمحورية القضية الفلسطينية

الخميس ١٩ / ٠٣ / ٢٠٢٠
أكد المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، إيمان المملكة الراسخ بمحورية القضية الفلسطينية وحرصها على تقديم كل ما من شأنه مساعدة الشعب الفلسطيني الشقيق بجميع أطيافه على مواجهة الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشونها في ظل استمرار الاحتلال الاسرائيلي، خصوصا الملايين منهم الذين يعيشون في مخيمات اللجوء.

وشدد على الدور المهم الذي تقوم به (الأونروا) لتوفير حياة كريمة للملايين من اللاجئين الفلسطينيين، وتوفير فرص التعليم والرعاية الصحية وغيرها، ومشيراً إلى استمرار المملكة وحرصها على مواصلة دعم وكالة الأونروا إيمانا منها برسالتها السامية ودورها المهم.

جاء ذلك خلال لقائه، أمس، مديرة المكتب التمثيلي في نيويورك لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) المعينة حديثا السفيرة غريتا غونارسدوتير.

وقدم السفير المعلمي، التهنئة للسفيرة غونارسدوتير على توليها المنصب، متمنيا لها التوفيق في مهمتها، ومنوهاً بحرص وفد المملكة الدائم على تعزيز التعاون مع مكتب تمثيل الأونروا في نيويورك بما يخدم الجهود المشتركة.

من جانبها، قدمت مديرة مكتب الأونروا خلال اللقاء شكرها وتقديرها للمملكة على دعمها السخي والمتواصل لوكالة الأونروا ، الذي يعكس إيمان المملكة واهتمامها بهذه القضية مما جعلها واحدة من أكبر الدول المانحة للوكالة.

كما استعرضت مديرة مكتب الأونروا التحديات المالية التي تواجه الوكالة وتأثيرها على الجهود والخدمات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين في المخيمات، خصوصا في ظل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الأونروا لمواجهة فيروس كورونا والتأكد من توفير الرعاية الصحية اللازمة للاجئين الفلسطينيين، واستمرار تقديم خدمات التعليم الأساسية باستخدام التقنيات الحديثة.