قراءة البطاقة الغذائية طريقك للمنتجات الآمنة صحيا

تجنب الادعاءات الكاذبة لبعض المنتجات في الإعلانات التجارية

قراءة البطاقة الغذائية طريقك للمنتجات الآمنة صحيا

الثلاثاء ١٧ / ٠٣ / ٢٠٢٠
تلعب وسائل الإعلام «المقروءة والمسموعة والمرئية» دورا كبيرا في التأثير على الأفراد عند اختيار الأغذية، خاصة لفئة الأطفال؛ وذلك لسهولة تأثرهم وجذبهم أنواعا معينة من الأطعمة مثل الحلويات والبسكويت وغيره من الأطعمة غير الصحية، ولقلة وعيهم وفهمهم للأساليب الدعائية والتسويقية، التي قد تكون غير مباشرة أحيانا.

وقالت أخصائية التغذية منى الخريجي: إن مسؤولية حل تلك المشكلة تقع على عاتق الأهل في المقام الأول لتحسين تغذية أطفالهم وتوعيتهم ومراقبة أي محتوى يشاهدونه أو يستمعون له أو حتى يقرؤه الطفل، وتحديد وقت للأجهزة الإلكترونية بحيث لا تؤثر على صحته ونشاط علاقته مع العائلة وغيرها من التأثيرات السلبية.


البطاقة الغذائية

وأكملت الخريجي «لكي يستطيع الأهل توعية أطفالهم وتوفير أفضل تغذية لهم لابد من توعيتهم أولاً من المتخصصين سواء أطباء أو أخصائيو تغذية أو مثقفون صحيون، ولهذا يجب التركيز على التوعية بأهمية قراءة البطاقة الغذائية وعدم تصديق الادعاءات الصحية والإعلانات».

إشراك الأسرة

إذ تلعب مرحلة التسوق للمنتجات الغذائية دوراً مهماً في تغذية أفراد الأسرة وتوريث العادات الصحية، حيث تعتبر هي المرحلة الأولى تقريباً لعملية تحضير الطعام، ومن المهم إشراك أفراد الأسرة منهم الأطفال في هذه المرحلة لتأصيل العادات الصحية فيهم، وذلك لن يحدث إلا إذا كان لدى الأهل الوعي الكافي باختيار المنتجات، حيث إن قراءة البطاقة الغذائية الموجودة على المنتج مهمة جداً؛ لتحديد ما إذا كان المنتج مناسبا أم لا من حيث السعرات الحرارية والمغذيات الكبرى والصغرى، وفي حال وجود حساسية أو غيره من حالات تتطلب أغذية مخصصة والكمية المرغوبة منه، أيضاً كمية الحصة ومقارنتها مع الحصص المتناولة في العادة.

السعرات الحرارية

وأضافت الخريجي: «فمثلاً وجود 400 سعرة حرارية في الحصة الواحدة يعني أن هذا المنتج عالٍ في السعرات أما إذا كانت 100 أو أقل، فهو منخفض السعرات مع مراعاة ضرب عدد السعرات بالحصص المراد تناولها، وهناك عناصر يفضل أن تكون كثيرة مثل الألياف والفيتامينات والمعادن بينما عناصر أخرى، مثل: الكوليسترول، الملح، السكر والدهون يفضل أن تكون قليلة، مع العلم بأن نسبة 5% أو أقل تعني أن الكمية قليلة من العنصر الغذائي بينما نسبة 20% أو أكثر تعني أن الكمية عالية».

الغذاء والدواء

وفي حال تمت كتابة كمية المغذيات في البطاقة الغذائية على أساس الكمية «100 جرام»، وهي الطريقة المستخدمة في المملكة ومعظم الدول الأوروبية، فهناك طريقة أخرى لحسابها تختلف بين الغذاء الصلب والسائل وتستطيع معرفتها بالتحديد عن طريق موقع هيئة الغذاء والدواء السعودية بكتابة «بطاقة التسوق الصحي» في موقعهم لمعرفة النسب بالتحديد وفي زمن أصبحت فيه الإعلانات تظهر لنا في كل مكان لكثرة الوسائل سواء في الشوارع والمواقع الإلكترونية أو في تطبيقات الجوال أو حتى في التلفاز سهل ذلك الادعاءات الكاذبة في الإعلانات التجارية للأغذية.

ادعاءات كاذبة

وأوضحت أنه قد يدّعي البعض أن هذا المنتج صحي للأطفال، والآخر يدّعي أنه خالٍ من السكر المضاف وغيره يدّعي أنه قليل الدهون، وبعض هذه الادعاءات وإن كانت صحيحة لكن هذا لا يعني أنها صحية على الإطلاق ولا يعني أن تتناول هذه المنتجات بكميات مفتوحة! فمثلا عندما ترى حليبا خالي الدسم، فهذا لا يعني إطلاقا أنه خالٍ من السكر أو أنه مثالي صحياً، وعندما يُدعى أنه خالٍ من السكر ستجد عندما تقرأ المكونات أنه مليء بسكريات صناعية مختبئة خلف أسماء مضللة لخداع المستهلك، وذلك قد يكون في منتجات لم تتوقع أصلاً أنها تحتوي على سكر مثل الخبز، النقانق، زبدة الفول السوداني وغيرها.

تقنين الاستهلاك

وأضافت: لكن هناك أيضا مَنْ يدّعي أن منتجه طبيعي بينما يحتوي على سكريات مكررة ومواد حافظة وألوان صناعية، موضحة أنه لهذا وجب توعية المستهلكين على ألا ينخدعوا بهذه الادعاءات، وأن يقوموا دائما بقراءة البطاقة الغذائية لمعرفة الحقيقة وتوعية الأسرة كاملة بأهمية قراءتها، وبالطبع ذلك لا يعني أن نحرم أنفسنا من كل شيء ونتناول المنتجات الطبيعية أو منزلية الصنع فقط، بل يعني تقنين كميات استهلاكنا من المنتجات ومعرفة احتياجنا ووقاية أطفالنا من إدمانها والإفراط في استهلاكها.
المزيد من المقالات
x