أمير المدينة المنورة يثمن الإجراءات الاستباقية

أمير المدينة المنورة يثمن الإجراءات الاستباقية

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، أن الإجراءات الاحترازية والاستباقية التي اتخذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- في وقت مبكر منذ بداية ظهور فيروس كورونا المستجد، أبرزها إيقاف الدخول للمملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي، لم تكن تصب في مصلحة المملكة وسلامة شعبها من منظور ضيق فقط، بل يمتد أثر ذلك إلى الحفاظ على صحة وسلامة عموم العالم الإسلامي كمكون إنساني متواجد في كافة قارات العالم.

ونوّه سمو أمير منطقة المدينة المنورة خلال تفقده مركز القيادة والتحكم بصحة المدينة المنورة، يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير المنطقة، بالأدوار الوطنية البطولية التي جسدها منسوبو وزارة الصحة في مختلف المنشآت الصحية والمنافذ البرية والجوية والبحرية للتصدي لعدوى الفيروس والحد من انتشاره، مبديا تطلعه إلى تعاون جميع المواطنين والمقيمين مع كافة القطاعات الحكومية لتنفيذ التعليمات الصادرة عن الجهات المعنية.


وقال الأمير فيصل بن سلمان: «نفخر بدور منسوبي وزارة الصحة، ونعتبر أنفسنا جزءا منهم للمشاركة في تنفيذ الإجراءات، التي كان يعتقد البعض أنه كان مبالغا فيها ومبكرة، واليوم وجدنا الجميع يتخذ ذات الخطوات لمكافحة الفيروس».

واطلع سمو أمير المنطقة وسمو نائبه على سير العمل في مركز القيادة والتحكم بمقر الشؤون الصحية والذي يضم المنصات العلاجية والوقائية والتوعوية المرتبطة بمنظومة الخدمات المساندة؛ لمتابعة الإجراءات بالمنافذ والمستشفيات ومراقبة مستجدات تطورات الفيروس والوضع العالمي والمحلي، بالإضافة إلى متابعة تنفيذ الخطط الصحية لمجابهته.

من جانبه، أوضح مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة د. محمد الخلاوي، أن المركز يعمل على متابعة الأداء الصحي في المستشفيات الحكومية والخاصة ومواقع الفرز الصحي عن طريق كاميرات المراقبة وتدريب الممارسين الصحيين، بالإضافة إلى توفير احتياجات المواد الوقائية والمستلزمات الطبية في منشآت المنطقة.

وقدّم الخلاوي شكره لسمو أمير المنطقة ولسمو نائبه على دعمهما لأبطال الصحة ومتابعة سموهما لكافة البرامج الوقائية والخطط الاحترازية التي يتم تنفيذها تحت إشراف المركز في المدينة المنورة ومحافظاتها.
المزيد من المقالات
x