بن زكري لـ«اليوم»: إلغاء الدوري هو الحل!!

بسبب «كورونا».. عائلتي محتجزة في إيطاليا وحالتي سيئة

بن زكري لـ«اليوم»: إلغاء الدوري هو الحل!!

الأربعاء ١٨ / ٠٣ / ٢٠٢٠
يرى مدرب ضمك الجزائري نور الدين بن زكري، أن صحة الناس هي الأهم وأن كرة القدم لا تهم مقابل الحفاظ على الصحة العامة، مطالبا بإلغاء المنافسات هذا العام، وأن يكون «موسما أبيض» لأن وباء «كورونا» أصبح عالميا ويمس حياة كل الناس، مستبعدا في الوقت ذاته أن تعود الأمور طبيعية في الفترة القادمة.

وأضاف بن زكري في حواره لـ(اليوم) إن عودة الدوري لن تصب في مصلحة أحد، وإن الجميع سوف يتضرر، مبينا أن الحالة النفسية والمعنوية التي يمر بها اللاعبون والأجهزة الفنية والإدارية والطبية سيئة، وأنه يعيش لحظات عصيبة بتواجد عائلته في قلب إيطاليا المتضررة بالوباء، كما كشف بن زكري الكثير والمثير في الحوار الذي تطالعونه عبر هذه الأسطر.


----

* كيف تابعت إيقاف الدوري وتعليق المنافسات بسبب فيروس كورونا؟

القرارات التي تتخذ من السلطات العليا دائما ما تكون قرارات صائبة وتتخذ من أجل المصلحة العامه، فأمام صحة الناس والمواطنين لا تهم كرة القدم وأي شيء آخر، ولكن ما الأمور التي سوف تترتب على هذا القرار! فجميع الأندية الآن قامت بتسريح اللاعبين ومنحهم إجازات، واللاعبون سوف يسافرون لمناطق أخرى، وبالتالي ما الذي يضمن عودة اللاعبين وهم غير حاملين لهذا الفيروس؟.

* هل أنت مع تعليق الدوري؟

تعليق الدوري قرار صائب، ولكن كيف سنعود للتدريبات بعد أسبوع أو إسبوعين بشكل طبيعي، أنا لا أراه أمرا طبيعيا ولكن تكون المضرة أكبر، فاللاعبون يسافرون لكل مكان، اليوم الأجهزة الفنية والطبية يقولون نحن لا يمكن أن نتقرب من اللاعبين! واللاعبون الأجانب المتواجدون هنا في خميس مشيط، أصبحوا يخشون مقابلة اللاعبين الذين غادروا المنطقة، فالحالة النفسية عموما صعبه للغاية.

* ماذا عنك كمدرب لفريق ضمك؟

أنا لدي عائلة مكونة من ثلاث بنات مع والدتهن في ميلانو بإيطاليا محاصرات منذ شهر، ولا أستطيع الذهاب إليهن ولا هن باستطاعتهن القدوم إلى هنا، وتعرف الآن ماذا يحدث في إيطاليا، برأيك كيف هي حالتي النفسية الآن! مستحيل أن أفكر في كرة القدم.

* كيف ترى الوضع الحالي؟

الوضع ليس سهلا، ومن وجهة نظري أن يلغى الدوري نهائيا، بالإضافة لجميع الأنشطة الرياضية لهذا العام، وأن لا تلعب الأندية مجددا هذا العام، من ذهب لبيته فليبقى في بيته. لأن الوباء أصبح عالميا والفيروس ليس له حدود ولا توقيت، واليوم الحالة المعنوية المتواجد فيها الرياضيون غير جيدة، وسمعنا مؤخرا أن رئيس ناد أصيب بكورونا، ولاعبين في أوروبا بتقنيات عالية أصيبوا بالفيروس فما بالك بنا نحن؟

* هل هذا سوف يؤثر على مستوى الأندية؟

عن أي مستوى نتحدث بعد 15 يوما! طبيعي أن يوجد انخفاض في المستوى وتخوف كبير، ولا أتصور أن يعود اللاعبون بعد أسبوع بحالة نفسية جيدة، كنت أتمنى أن يتدخل «الفيفا» طالما أصبح الوباء عالميا يمس حياة كل الناس، ويتم إلغاء الموسم الحالي ويكون موسما أبيض، وهذا هو الصواب.

* وهل تستطيع الاتحادات المحلية اتخاذ مثل هذا القرار؟

أعرف بأن الاتحادات لا تقرر لنفسها، والحكومات لا تتدخل في الرياضة، ولكن نحن نتمنى من الاتحاد الدولي لكرة القدم، التدخل وإيقاف كافة النشاطات في العالم، وتعلن «سنة بيضاء» لكل الدوريات العالمية.

* ماذا عن الخسائر المالية التي سوف تتكبدها الأندية؟

خسارة المال تخلف، ولكن خسارة البشر وأن نتسبب في وقوع كوارث أمر غير مقبول، اليوم لن يهتم الجميع بكرة القدم ولا بالخسائر المالية، الجميع خائف، وهذا يساهم في اتخاذ قرارات احترازية تم من خلالها إقفال المساجد والأماكن العامة وكل شيء.

* ولكن هناك من يقول إن الأمور ستعود طبيعية في غضون أسبوعين؟

في إيطاليا قالوا ذلك قبل شهر، وهناك المئات من الموتى والآلاف من المصابين، والأمور ليست سهلة، والقرارات لابد أن تكون قوية، ونحن مقبلون على شهر رمضان، ومقبلون على أشهر الصيف، نتمنى أن يكون فأل خير في القضاء على هذا الوباء، وأنا بصراحة أقول لا بد أن نقضي على الخوف بالوقاية الصحيحة، وأن نلغي كل هذه المنافسات هذا الموسم.

* ولكن قد يكون في إيطاليا لم تتخذ الاحترازت الوقائية؟

غير صحيح تم اتخاذ كافة الاحترازات وللأسف الشديد الأمور تتسارع، فما بالك في الأندية؟ يوفنتوس أعلن أن هناك حالات مصابة، وسمبدوريا أعلن إصابة 7 لاعبين، الأمر ليس سهلا، وما حصل في إيطاليا يجب أن يكون درسا.

* كيف هي الأمور في فريق ضمك تحديدا؟

بعد مباراة الهلال أجرينا مرانا استرجاعيا للاعبين الأساسيين في الفريق قبل منحهم إجازة، وشاهدت الحالة سيئة جدا، وهناك لاعبون في أندية أخرى طالبوا أنديتهم بعدم العودة للتدريبات والبقاء مع أسرهم، ومن يضمن أن يعود 25 لاعبا غير حاملين المرض وتدمير الفريق بشكل كامل؟ هل ننتظر هذا؟! القرار الصائب هو إلغاء المسابقة.

* هل ستعود المستويات لوضعها الطبيعي في حال عودة الدوري مجددا؟

الدوري لن يرجع طبيعيا والمستوى سوف ينزل للأرض إن كنا نتحدث عن المستوى، وإن كنا نتحدث عن انتقال الفيروس فمدينة خميس مشيط لا يوجد بها أي حالة، ولكن بعد منح اللاعبين إجازة ومغادرتهم المنطقة من الممكن عودتهم حاملين للفيروس.

* من أكبر المتضررين من الإيقاف؟

لو عاد الدوري فالفرق الخمسة المتواجدة في مؤخرة الدوري سوف تتضر كثيرا، وفرق منتصف الدوري لا يهمها شيء تفوز أو تتعادل لن تتضر كثيرا، والفريقان اللذان يلعبان من أجل الحصول على اللقب واضحان وهما النصر والهلال قد يتضرران أيضا، وفي الأول والأخير هي لن تصب في مصلحة أحد، النفسيات سيئة.

* هل سبق وأن حدث هذا الأمر من قبل؟

لا أذكر أن حدث مثل هذا الأمر، عمري 55 سنة ولم أشاهد مثل هذا الوباء من قبل، والتاريخ يشهد، والسنة الحميدة تقول يجب أن تلزم الناس بيوتها، والسفر محرم الآن، يجب أن يتم حفظ النفس، ولا يتم رمي النفس إلى التهلكة، الشرع نفسه يقول في مثل هذا الوباء يجب أن يتم إقفال كل شيء، وهذه هي الوقاية، وهذا هو الأمر الصحيح الذي ذكرته السنة النبوية، القضاء على هذا الفيروس يحتاج إلى شهور واكتشاف لقاح لهذا الفيروس يحتاج إلى سنة، وهذا ما يقوله الخبراء والبيولوجيون، وليس أنا، وإغلاق المطارات لمدة 15 يوما لن يحل هذا الأمر.

* لماذا يقال إن المدرب نور الدين بن زكري مثير للجدل؟

لأني أقول الحقيقة ولا أخشى في الله لومة لائم.

* كلمة أخيرة ماذا أنت قائل؟

أشكركم في صحيفة (اليوم) وأتمنى أن يزول وباء كورونا من العالم.
المزيد من المقالات
x