وفرة واستقرار في الأسعار بسوق الاسماك بالقطيف

وفرة واستقرار في الأسعار بسوق الاسماك بالقطيف

الثلاثاء ١٧ / ٠٣ / ٢٠٢٠


يشهد السوق المركزي للأسماك بمحافظة القطيف الذي يُعد رافدًا اقتصاديًا وطنيًا حركة تجارية طبيعية، وذلك منذُ صدور قرار وزارة الداخلية تعليق الدخول والخروج من وإلى محافظة القطيف بسبب انتشار فيروس كورونا .


وأوضح المواطن سعيد بن محمد اكفير، أحد كبار تجار الأسماك في السوق المركزي بالقطيف، أن اشتراطات البلدية الاحترازية الوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد قد طُبقت بأعلى المعايير الصحية، وذلك من خلال تقليص ساعات العمل في المزاد، و الابتعاد عن الزحام و الاختلاط و تقليص الاكتظاظ، إضافة إلى التشديد في في الاحترازات الوقائية من خلال ارتداء الكمامات والقفازات للعاملين في السوق واستمرار عمليات التعقيم من قبل بلدية محافظة القطيف.

وكشف اكفير أن سوق القطيف ليس بمعزل عن الأسواق المحلية أو العالمية ، مشيراً إلى أنه يوجد انخفاض نسبي من حيث الانتاج وأنه ليس كما كان بالوفرة السابقة ولكن ذلك النقص لم يؤثر على تلبية احتياجات الأسواق المحلية والمجاورة .

وأضاف أن عملية إغلاق الحدود بين دول الخليج العربي قد ساهم في عدم الاستيراد و التصدير، والاكتفاء بالإنتاج المحلي و تصديره إلى مدن ومحافظات المنطقة الشرقية والرياض ، لافتًا النظر إلى أن جميع أنواع الأسماك تتوفر يومياً و بشكل طازج للاصناف الرائجة مثل الكنعد و الشعري و العندق و الصافي و الهامور ، كما أن الأسعار في متناول الجميع و تغطي الطلب اليومي للمستهلكين ولله الحمد .

وشكر القيادة الرشيدة الرشيدة - حفظها الله - على الإجراءات و الخطوات التي اتخذتها في وقت مبكر للحد من انتشار فيروس كورونا حفاظاً على سلامة الجميع .
المزيد من المقالات
x