ميليشيات العراق تشترط رئيس حكومة مواليا لطهران

ميليشيات العراق تشترط رئيس حكومة مواليا لطهران

الاثنين ١٦ / ٠٣ / ٢٠٢٠
فيما أكد «البنتاغون» ليل السبت، أن اثنين من الجنود الأمريكيين الثلاثة، الذين أصيبوا في هجوم ميليشيات إيران على قاعدة التاجي حالتهما خطيرة، تتصاعد التوترات السياسية في ظل إصرار القوى الموالية لطهران على فرض مرشحها لرئاسة الحكومة العراقية.

ووفقا لـ«السومرية نيوز» كشف مصدر سياسي، الأحد، أن رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح يعتزم تكليف نعيم السهيل برئاسة الوزراء، لافتا إلى أن ذلك جاء بعد موافقة مبدئية من قبل القوى السياسية.


ونعيم السهيل وجد تأييدا واسعا من قوى إيران العراقية، وذلك بإعلان ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، دعمه الكامل له لتولي رئاسة الحكومة بحال الاتفاق على ترشيحه، في وقت يتمسك المتظاهرون باستقلالية المرشح للحكومة عن الأحزاب السياسية.

من جهته، أكد تحالف القوى برئاسة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الأحد، أنه ليس بوسعه الاعتراض على ما ترشحه تلك القوى -المعروفة بولائها لنظام إيران- لرئاسة الوزراء، مشددا على أن أهم ما يجب أن يميز المرشح هو أن يكون قويا وقادرا على مواجهة التحديات.

ونقلت «شبكة أخبار العراق»، عن القيادي بالتحالف النائب عبدالله الخربيط قوله: يجب أن يكون رئيس الوزراء القادم قويا وقادرا على إعادة هيبة الدولة وضبط السلاح تحت سيطرتها بشكل كامل، وحل الأزمة الاقتصادية.

وأوضح الخربيط أن «تحالف القوى العراقية» ليس بوسعه الاعتراض على ما ترشحه القوى السياسية المرتبطة بإيران للمنصب، بيد أنه أكد أن من حقهم طبقا لتمثيلهم البرلماني أن يطالبوا بتخصيص وزارات كجزء من حصتهم.
المزيد من المقالات
x