5 آلاف مستفيد من تدريبات التعامل مع الكوارث

5 آلاف مستفيد من تدريبات التعامل مع الكوارث

استفاد أكثر من 5 آلاف زائر لجناح جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل ومستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر المشارك في اليوم العالمي للدفاع المدني، والذي حمل شعار «السلامة أولًا» ، وشاركت الجامعة ممثلة بعمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة ببرنامج «دافع الوطني»، والمستشفى الجامعي شارك بوحدة الخدمات الطبية الطارئة من قسم الطوارئ وإدارة الجودة والسلامة وقسم السلامة والحماية من الحريق.

وذكرت عميد عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة د. فاطمة بنت عبدالله الملحم أن جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تشارك بركن تفاعلي عن برنامج دافع الوطني، أحد المشاريع التنموية المستدامة التي انطلقت من عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة تحت شعار «دافع مسؤولية مجتمع ومبادرة وطن»، بالتزامن مع مشاركة المملكة العربية السعودية إحدى الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للحماية المدنية بالاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني، تحت شعار «السلامة أولًا» بمعرض الظهران الدولي.

واستهدفت المشاركة نشر ثقافة الأمن والسلامة بين جميع فئات المجتمع وتعريفهم بكيفية الحفاظ على إجراءات وأنظمة السلامة في المنشآت العامة والخاصة وأماكن العمل، وأهم أربع دقائق من وقوع الكارثة كافية لأن تحفظك ومَن حولك، وزرع روح المواطنة والتطوع المهني كجزء من المسؤولية المجتمعية تجاه الوطن حسب رؤية البرنامج الذي يسعى لإعداد دروع سلامة بشرية تطوعية واعية، عالمية الأفق، دولية الخبرة، وطنية التوجهات.

وأوضحت الدكتورة الملحم أن المشاركة تأتي تلبية للدعوة الوطنية لإدارة الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية وتعريف المجتمع بالخدمات التي يقدمها برنامج دافع الوطني، مؤكدة أن المشاركة تعكس رؤية جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في التميز في تحقيق أعلى معايير الجودة لأمن وسلامة وصحة منسوبي الجامعة وروادها من المجتمع والاستمرار بمواكبة الحداثة والتطوير، الذي من شأنه المحافظة على الأمن والسلامة بالجامعة وما يتبع لها.

واشتمل الجناح على عرض يوضح كافة التدابير الممكنة، للتخفيف من معاناة البشر الناجمة عن الكوارث والحد من الخسائر المتوقعة، وفتح المجال التطوعي لأفراد المجتمع، وتوجيه مجالات الأبحاث التطبيقية والدراسات العلمية لدراسة وتطوير السلامة المدنية، وطرق التعامل مع الكوارث، وأن ما يقدمه وما سيقدمه البرنامج من دورات تدريبية تختص بالسلامة المرورية، والسلامة المنزلية، والسلامة من الكوارث، كما اشتمل الجناح على ركن توعوي ترفيهي عن الأمن والسلامة للأطفال، تم فيه تعريف الأطفال وطلاب المدارس بأهم طرق الأمن والسلامة، وأهمية غرس الوعي في صغارنا بقصة شخصية «واعي» في مدينة السلام.

وقالت رئيس قسم طب الطوارئ د. أمل الصليبيخ إن مشاركة المستشفى الجامعي جاءت ضمن سلسلة مشاركات توعية من القسم حول التوعية العلاجية للحالات الطارئة، وكيفية التعامل مع المصاب، وطريقة إنقاذه وتقديم الإسعافات الأولية والإنعاش القلبي الرئوي، وكذلك الحروق ودرجاته والكسور وطريقة إسعافها والغرق وطريق التعامل مع الغريق، والتعريف بدور المسعف داخل قسم الطوارئ وخارجه، كما يشارك من المستشفى قسم صحة البيئة، وقسم السلامة والحماية من الحريق في إدارة الجودة والسلامة.