رونالدينيو باقٍ خلف القضبان

رونالدينيو باقٍ خلف القضبان

السبت ١٤ / ٠٣ / ٢٠٢٠
أيدت محكمة استئناف في أسونسيون، عاصمة باراجواي، استمرار حبس رونالدينيو، نجم المنتخب البرازيلي لكرة القدم السابق، وشقيقه على ذمة قضية استخدام وثائق سفر مزورة.

وغرد الادعاء العام في باراجواي على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي بالقول: إن المحكمة رفضت طلب الدفاع تحويل الحبس الاحتياطي إلى إقامة جبرية بالمنزل، وعرض المحامون ترك مزرعة مملوكة للمتهم كضمان.


وكتبت صحيفة «ايه بي سي كولور» الباراجوية أن محكمة الاستئناف لم يتغير شيء بالنسبة لها فيما يتعلق بخطر هروب المتهم ومخاطر إعاقة التحقيق، وهما العاملان اللذان يستند إليهما قرار الحبس الاحتياطي. وبذلك يكون الدفاع قد فشل مجددا في إخراج الشقيقين من الحبس.
المزيد من المقالات
x