«المركزي الأوروبي» يعلن الطوارئ لمواجهة تداعيات كورونا والنفط

«المركزي الأوروبي» يعلن الطوارئ لمواجهة تداعيات كورونا والنفط

الخميس ١٢ / ٠٣ / ٢٠٢٠


يعتزم البنك المركزي الأوروبي الإعلان عن إجراءات طوارئ للرد على أزمات فيروس كورونا وصدمة أسعار النفط وانهيار البورصات. ويعقد البنك جلسته في مقره بمدينة فرانكفورت برئاسة كريستين لاجارد، ومن المنتظر الإعلان عن قرارات البنك في وقت لاحق من بعد ظهر اليوم الخميس.


كانت لاجارد أكدت يوم الاثنين الماضي قدرة البنك على التعامل مع الأزمات، وقالت: "نحن على استعداد، إذا دعت الحاجة، إلى اتخاذ إجراءات مناسبة ومحددة تتناسب مع المخاطر الكامنة".

ومن غير المحتمل أن يقرر البنك المركزي الأوروبي تخفيض سعر الفائدة الرئيسي على غرار ما فعل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وبنك انجلترا المركزي في جلستين طارئتين، لأن سعر الفائدة الرئيسي في منطقة اليورو وصل في منطقة اليورو إلى انخفاض قياسي عند مستوى 0%.

ويعتقد خبراء اقتصاديون بوجود مجال للتحرك أمام البنك المركزي الأوروبي فيما يتعلق بملف شراء الأسهم وفرض فوائد عقابية على البنوك، وكان البنك قد استأنف برنامجه لشراء سندات حكومية وسندات شركات في تشرين ثان/نوفمبر الماضي، لكن بمحفظة شراء شهرية (20 مليار يورو) أقل بما كانت عليه من قبل.
المزيد من المقالات
x