أمير الشرقية: رؤية المملكة ركزت على تنظيم المؤتمرات ذات القيمة المضافة

أمير الشرقية: رؤية المملكة ركزت على تنظيم المؤتمرات ذات القيمة المضافة

الخميس ١٢ / ٠٣ / ٢٠٢٠
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بما تضمنته رؤية المملكة 2030 من تركيز على تنظيم واستقطاب الأحداث والمؤتمرات ذات القيمة المضافة، سواء في المجالات العلمية أو الاقتصادية والثقافية، مبينا أهمية تطوير صناعة تنظيم الفعاليات والمؤتمرات، وتعزيز سلسلة العمل في القطاع، عبر دعم الخدمات المساندة، وإتاحة الفرصة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة للمشاركة في تقديم الخدمات.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه أمس، التوسعة الثالثة لمركز معارض الظهران الدولية والتي تشمل الصالات 3 - 4 والبهو الشمالي والمنطقة الخارجية والخدمات المساندة، يرافقه رئيس مجلس إدارة الشركة عبدالله الفوزان.

مؤكدا سموه أهمية مواكبة أحدث مستجدات التقنية، والحرص على الالتزام بتعليمات السلامة، ودراسة الاحتياج بشكل مستمر، مع ضرورة تقييم الفعاليات والمناسبات المستضافة، ودورها في خدمة الحراك التنموي والاقتصادي في المنطقة، متمنيا سموه لمنسوبي المعارض التوفيق.

من جهته، عبر رئيس مجلس إدارة معارض الظهران الدولية عبدالله الفوزان، عن شكره الجزيل لسمو أمير المنطقة الشرقية على تفضله بافتتاح التوسعة الثالثة، منوها بدعم سموه المستمر للمشاريع الطموحة التي تضيف قيمة نوعية عالية للمنطقة الشرقية وتبرز مكانتها وريادتها على المستويين المحلي والإقليمي، واليوم يحق لنا أن نفتخر بأن مركز معارض الظهران أصبح الأحدث والأكبر على مستوى المملكة.

كما قال الفوزان: إن تطوير وتهيئة المركز يتوافق مع صناعة المعارض والمؤتمرات، ونحن متفائلون بأن المنطقة الشرقية ستلعب الدور الرئيسي في استضافة الفعاليات الهامة والمعارض والمؤتمرات الاقتصادية العالمية -بإذن الله-، والتي كانت بدايتها استضافة الملتقى والمعرض الدولي لتكنولوجيا البترول IPTC تحت رعاية سمو ولي العهد -يحفظه الله- في يناير الماضي، كما أوضح الفوزان أن معارض الظهران تعكف حاليا على دراسة مشروع التوسعة الرابع والمتمثل في مركز المؤتمرات.