«حقوق الإنسان»: نظام «كبار السن» يوفر رعاية وخدمات تكاملية

«حقوق الإنسان»: نظام «كبار السن» يوفر رعاية وخدمات تكاملية

الثلاثاء ١٠ / ٠٣ / ٢٠٢٠
أكدت هيئة حقوق الإنسان أهمية الإسراع في إقرار نظام حقوق كبار السن واستكمال الإجراءات اللازمة لاعتماده لتوفير ما تحتاجه هذه الفئة من حقوق، ورعاية وخدمات خاصة وتكاملية، وليكون إطارا قانونيا يكفل حقوقهم ويحميها، وكذلك إعداد لوائح محدثة لخدمات رعاية المسنين تشمل التأمين الصحي الشامل وبطاقات تخفيض في المواصلات والتنقل، وتفعيل دور القطاع الخاص، وتحقيق الاندماج المناسب للمسن مع مجتمعه وإيجاد نظام الأسر الصديقة المستضيفة للمسن في منزلها بأوقات محددة.

وشددت الهيئة عقب جولاتها التي قامت بها لدور الرعاية الاجتماعية للمسنين على ضرورة معالجة أوضاع المباني التي لا توفر الجو الأسري للمسن بإنشاء مبانٍ لرعاية المسن بمواصفات تكون فيه أقرب إلى بيئة المنزل، حتى يشعر المستفيد بأجواء أسرية، تسهم في تخفيف عزلته التي يخلقها المبنى المؤسسي وإضفاء لمسة شخصية وأسرية في جناح المستفيد، كالصور الشخصية للأسرة وبعض احتياجاته الشخصية بجوارها، ليشعرهم ذلك بشخصيتهم واستقلالهم الذاتي وكذلك ربط المستفيد مع بيئته التي جاء منها، وتنظيم الزيارات المتبادلة بينه وبين أقاربه وأصدقائه وإشراك المستفيدين في تخطيط وتنفيذ برامج اجتماعية ثقافية مهنية ترفيهية لإبقائه فعالاً في حياته.


ودعت الهيئة لضرورة تهيئة المباني لكبار السن من ذوي الإعاقة الحركية، وتوفير وتدريب العمالة الناطقة باللغة العربية لرعاية المستفيدين، والتنسيق المتكامل مع وزارة الصحة لتقديم الرعاية الطبية المتخصصة للمستفيد بتوفير كوادر طبية وتمريضية كافية لمواجهة الحالات الكثيرة المحتاجة للرعاية الطبية المستمرة، وتوفير الخصوصية الكافية في الأجنحة أثناء تبديل الملابس والنظافة الشخصية.

وشددت الهيئة على تحقيق النظافة الشخصية للمستفيدين نظراً لعدم قدرة أكثرهم على الحركة وضعف الإدراك، داعية لتوفير الأجهزة الطبية الضرورية التي تنقص بعض الدور، والاهتمام بأنظمة الأمن والسلامة واعتماد خطة للطوارئ وتطبيق خطة إخلاء وتدريب العاملين على آلية الإخلاء، وإنشاء مخارج للطوارئ، وتقديم برامج الدعم النفسي والمجتمعي للمستفيدين وإخضاعهم لبرامج علاجية بديلة عن الأدوية النفسية.
المزيد من المقالات
x