التفتوا للعب ودعوا الشكاوى !!

التفتوا للعب ودعوا الشكاوى !!

الثلاثاء ١٠ / ٠٣ / ٢٠٢٠
* مشكلة بعض الفرق أنها عندما تفوز تسكت وعندما تصيبها هزيمة أو هزيمتان أو تعادل في مشوارها تقيم الدنيا ولا تقعدها، وتلتفت للشكاوى والتشكيك وتترك الفريق يترنح، الجميل أن تضع في حساباتك أنه قد تتعثر في أي جولة، وأن الطريق قد لا يكون كله مفروشا بالورود أمامك، وإذا تعثرت قاوم وواصل المشوار والتفت للمنافسة ولا غير من أجل الوصول للهدف المنشود.

* حارس فريق النصر براد جونز في مباراة الفيصلي السابقة كانت أخطاؤه فادحة للغاية، وكان الفريق لا ينافس على مراكز المقدمة في الدوري، على الرغم من أن جونز تكررت منه هذه الأخطاء في مباريات سابقة إلا أنه يواصل السير عليها دون اكتراث، الجميل أن فريق الفيصلي في نفس المباراة ومن خلال تواجد الحارس السعودي مصطفى ملائكة أعطى درسا في الإبداع والتفاني في الذود عن مرماه وانتصار فريقه في نهاية المباراة.


* دورينا ومن خلال مستويات الفرق مميز جدا، على الرغم من أن بعض الفرق في المراكز الأخيرة لا تخدمها النتائج، إلا أنها تقدم مستويات لا تستحق من خلالها أن تهزم أو تكون في تلك المراكز أصلا، الحظ أحيانا أو أخطاء فردية من الدفاع أو الحراسة تضيع مجهود تلك الفرق في التواجد في مراكز أفضل أو الهروب من مؤخرة الدوري والصراع على البقاء.

* معظم قرارات لجنة الانضباط الأخيرة تتعلق بعدم حضور معظم اللاعبين لإجراء المقابلات الفضائية بعد المباريات، وكمية الغرامات التي حصدتها اللجنة من أولئك اللاعبين، في الوقت الذي نتساءل فيه عن انتشار هذه الظاهرة وكأنها لا تعني اللاعب وإدارة ناديه وأنهم على استعداد لدفع الغرامة وعدم إجراء المقابلة، وأن هذه الظاهرة قد تستفحل مستقبلا فلا نجد لاعبين مع المذيعين بعد المباراة.
المزيد من المقالات
x