أهالي: الإجراءات الوقائية توفر أقصى درجات الحماية

أهالي: الإجراءات الوقائية توفر أقصى درجات الحماية

الاثنين ٠٩ / ٠٣ / ٢٠٢٠
أشاد عدد من أهالي محافظة القطيف بجهود وزارة الداخلية، لاحتواء فيروس «كورونا»، إلى جانب الشفافية المطلقة التي تنفذها المملكة، والإفادة الكاملة بالخطوات الفاعلة، والإجراءات التي تم اتخاذها للوقاية والحد من الفيروس.

ووصف عضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف م. محمد الخباز تعليق الدخول والخروج من محافظة القطيف مؤقتًا، بسبب رصد إصابات بفيروس كورونا المستجد في المحافظة بـ«القرار الصائب»، والذي تستهدف من خلاله المملكة حماية الجميع من هذا المرض.


وأشار م. الخباز إلى أن هذه الإجراءات معمول بها دوليًا، لمنع انتشار الفيروس، إذ تتطلب التعامل على المستوى الجغرافي الذي تتواجد فيه حالات الإصابة، وضرورة الأخذ بكافة الإجراءات الصحية الوقائية الموصى بها لمنع انتشاره.

من ناحيته، قال الكاتب عيسى العيد: إن تلك الإجراءات جاءت لتؤكد اهتمام المملكة بكل ما يؤدي إلى سلامة مواطنيها، والمقيمين على أراضيها، وهو ما يعبر عن حسن الموقف فيما يتعلق بالتعامل مع المرض، وتطوراته.

وقال الإعلامي محمد التركي: إن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها وزارة الداخلية، تأتي استكمالا للجهود الرامية إلى توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين في محافظة القطيف، وذلك بتطبيق أعلى المعايير الاحترازية، واتخاذ إجراءات وقائية استباقية في شأن فيروس «كورونا» وانتشاره.

وأشار إلى تعاون المواطنين في تنفيذ الإجراءات الاحترازية، ما كان له أبلغ الأثر في نجاح الإجراءات المتخذة، وتمكين الجهات الصحية المختصة من تقديم الرعاية الطبية الأفضل.
المزيد من المقالات
x