الجمارك السعودية.. تطور مستمر وتنافسية عالمية

ضيوف ندوة «اليوم»: الهيئة تعمل على توطين شركات النقل السريع

الجمارك السعودية.. تطور مستمر وتنافسية عالمية

أكد عدد من مسؤولي الهيئة العامة للجمارك على أهمية دورها لتحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال تبنيها منذ انطلاقتها مفهوم التحديث بصورة مستمرة لمواكبة التغيرات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأوضحوا خلال «ندوة اليوم» أن الجمارك تقدم نفسها داعمًا رئيسيًا لتُصبح المملكة منصة لوجستية على المستوى العالمي، من خلال رفع جودة الخدمات وتميزها، مستثمرة في ذلك الإمكانيات الكبيرة المتوافرة.


قال مساعد مدير جمرك ميناء الملك عبدالعزيز للشؤون الجمركية أحمد الغامدي: إن الميناء بالدمام يعد ثاني منفذ بحري على مستوى المملكة من حيث حجم الواردات، ويستقبل بضائع سنويًا بمعدلات كبيرة، مقدما خدمات جمركية لعدد كبير من العملاء، وهو ما ساهم في زيادة قيمة الواردات في 2019 عن 2018 بمعدل 6% وبلغت قيمة الواردات نحو 110 مليارات ريال.

ولفت إلى أن خاصية التقديم المسبق للمستندات المطلوبة للاستيراد إلكترونيًا قبل وصول البضاعة من أهم المبادرات التي أسهمت في تيسير الإجراءات الجمركية عبر تسريع عملية الفسح ومرونته، وللاستفادة من ذلك تدعو الجمارك جميع عملائها المستوردين للاستفادة من هذه الخاصية التي تُمثل أهمية كبيرة وعنصرا أساسيا في برنامج الفسح خلال 24 ساعة.

وأشار إلى أن إطلاق خدمة حجز المواعيد كان له الأثر الإيجابي في تحقيق انسيابية تدفق البضائع من وإلى المملكة، وجرى تطبيق النظام على الشحنات الصادرة من خلال الجمرك، وذلك قبل وصولها الساحة الجمركية، وأصبح معدل بقائها في الساحة من ١٠ إلى ١٥ دقيقة بعد أن كانت نحو ٤ ساعات.

تعرف:

فحص منظم للنظم التجارية وعقود البيع والأصول.

تستهدف:

تحفيز بيئة العمل الاستثمارية.

التحول لمركز لوجستي عالمي.

دعم مؤشر التنافسية بين كافة الشركاء.

​الدول المطبقة لها:

160 دولة

أشار مدير الشئون الإعلامية بالهيئة العامة للجمارك تركي العطيشان، إلى أن دور الشئون الإعلامية هو إيصال المجهودات والمنجزات والبرامج التي تقوم بها الهيئة لجميع أصحاب المصلحة سواء مستوردين أو مسافرين أو أصحاب العلاقة مع الهيئة بجميع الطرق، سواء عبر برامج إعلامية أو أخبار أو تقارير، ودعم الرؤية الإستراتيجية للهيئة بأن تكون أفضل مقدم خدمات لوجستية في المنطقة.

وأشار إلى وجود تنسيق بحسب الحاجة فمثلا برنامج تصحيح البيانات الجمركية، يتم من خلاله التنسيق مع مجالس الغرف التجارية في المناطق، ويمثل الهيئة أشخاص لكي يتحدثوا عنها ويشرحوا لأصحاب المصلحة، ولدينا الشفافية في التعامل مع جميع الجهات الإعلامية.

1 - تيسير التجارة.

2 - تحقيق الإيرادات.

3 - الاهتمام بالعميل.

4 - حماية الوطن والمجتمع.

الرسالة والأهداف:

الالتزام بالمتطلبات العصرية

عملت الجمارك على مبادرات وبرامج كبيرة تستهدف مواكبة رؤية المملكة 2030 وذلك بالعمل على إيجاد منظومة جمركية تُعزز من مستوى تنافسية المملكة، عبر تطوير القدرات اللازمة لتحسين جودة الخدمات وموثوقيتها، مع الالتزام بالمتطلبات العصرية لتسهيل إجراءات العمل الجمركي على مستوى العالم، وذلك بما ينسجم مع مكانة وحضور المملكة السياسي والاقتصادي في المنطقة والعالم، ودورها المؤثّر في حركة الاقتصاد العالمي المستمد من كونها عضو مجموعة العشرين، وموقعها الجغرافي المتميز الذي يتوسط القارات الثلاث آسيا، أوروبا وإفريقيا. وتعد الجمارك إحدى أهم الجهات الحكومية التي تعنى بأمن الوطن واقتصاده وشهدت خلال السنتين الأخيرتين تطورا ملحوظا ما أسهم في تحسين جودة العمل والمنتج.

أوضح مدير عام جمرك مطار الملك فهد، يوسف الزاكان، أن المطار يُعد نافذة الشرقية على العالم، وهو المطار الدولي الوحيد في المنطقة، ويخدم أكثر من ٥٠ وجهة، وتعمل فيه أكثر من ٣٣ شركة طيران، وعدد المسافرين السنوي يقترب من ١١ مليونا، وفيما يتعلق بالجمرك فهو إحدى الإدارات الرئيسية في المطار، وخاصة في منطقة الشحن الجوي.

وأضاف أن هناك زيادة في حجم العمل في المطار خلال ٢٠١٩ مقارنة بعام ٢٠١٨ سواء في أعداد المعاملات أو البضائع أو المسافرين أو الرحلات، مشيرا إلى أن أحد أسباب تطور المطار والجمارك وكانت عاملا رئيسيا فيه هو وجود قرية نموذجية مختصة بالشحن الجوي، ويعتبر مطار الملك فهد الأول في المملكة بتنفيذ القرية، وافتتح في عام ٢٠١٥م بحضور أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف - يحفظه الله- كمرحلة أولى تشمل منطقة شركات النقل السريع.

وأشار إلى أن افتتاح قرية الشحن الجوي بالمطار بالمرحلة الأولى واعتماد المخطط الرئيس للمطار للسنوات الـ 25 القادمة خطوة في طريق تحول المطار إلى مركز إقليمي للشحن الجوي بالمنطقة، مبينا أن التعاون قائم بين مصلحة الجمارك العامة وهيئة الطيران المدني، ويتم العمل بروح الفريق الواحد بين كافة الجهات العاملة في المطار، وهذا سيسهم بلا شك في تحول المطار خلال السنوات القليلة القادمة إلى محطة رئيسية للشحن الجوي ليس على مستوى المملكة فقط بل على مستوى المنطقة بشكل عام.

وأضاف أن الجمارك في المطارات الدولية فعّلت إجراءات المسارات الخضراء والحمراء أسوة بما هو مطبق في مطارات العالم، وهذا الإجراء طبق في مطار الملك خالد الدولي ثم مطار الملك فهد الدولي، والخطة أن يطبق في بقية المطارات وهذا الإجراء قلص من انتظار المسافر فترة طويلة، كذلك زاد من جودة العمل والتركيز بالاستفادة من الأجهزة الحديثة وتبادل المعلومات ومعرفة الرحلات المشبوهة.

ولفت إلى وجود تبادل معلومات على المستوى الدولي والإبلاغ عن طرق التهريب الجديدة والمخالفين ونحو ذلك، كاشفا عن ضبط محاولات للتهريب عبر الأحشاء، وهي تحتاج لأجهزة أشعة خاصة. وبين أن مركز الاستهداف وإدارة المخاطر هو مركز موجود في الهيئة العامة للجمارك وهو مركز مستحدث جديد في الهيئة، ودوره يرتكز على جمع وتحليل المعلومات وإيصال المعلومات للمنافذ آليا واستهداف الشحنات التي عليها شبهة، واستهداف المسافرين الذين عليهم شبهات بناء على تبادل معلومات، وهذا يخدم جميع المنافذ، وهناك شركاء مع الجمارك فيما يخص البضائع كهيئة الغذاء والدواء ووزارة التجارة، ولدينا مبادرة فسح شامل من أجل تسريع الإجراءات، وهو يعني جمع كل الجهات في مركز واحد يعمل على مدار الساعة بحيث يكون الفسخ خلال ساعتين.

وقال: إن موظفي الجمارك هم خط الدفاع الأول، ويبذلون جهودا كبيرة، ولديهم عدة مهام منها ضبط النواحي الأمنية وتيسير عملية الحركة، وضبط الإيرادات الجمركية، وغيرها، وهذه تتم من خلال تقديم دورات تدريبية وحوافز وتذليل الصعوبات وتحسين وتطوير الإجراءات، مشيرا إلى أن أبرز التحديات هي كيفية تحقيق مرتكزات الجمارك، ومن ضمنها إنشاء منصة لوجستية تكون الأولى على مستوى المملكة.

وأكد الزاكان أن الهيئة العامة للجمارك بالتعاون مع هيئة الطيران المدني، سعت إلى العمل على تنمية حركة الشحن الجوي بكافة المطارات الدولية والإقليمية بالمملكة، ومنها مطار الملك فهد الدولي بالدمام، وعملت على توطين عمل شركات النقل السريع العالمية بالمطارات الدولية في المملكة للمساعدة في تنمية حركة الشحن الجوي في تلك المطارات من ناحية وتخفيف الضغط على المنافذ البرية من ناحية أخرى، وخاصة أن طبيعة عمل تلك الشركات تتناسب مع طبيعة أعمال الشحن الجوي بالمطارات في سرعة فسح وتسليم البضائع الواردة، مع حث وتحفيز تلك الشركات لتحويل تلك المواقع خاصة في مطار الملك فهد الدولي إلى مراكز شحن رئيسية لاستقطاب أعمال الشحن الجوي من كافة مناطق الاستيراد بالعالم بشكل مباشر، بدلا من إرسالها إلى بعض المطارات الدولية المجاورة ونقلها إلى المملكة بواسطة الشاحنات، وخاصة مع موقع المطار الحيوي وارتباطه بشكل مباشر بالخطوط البرية السريعة للمساعدة في سرعة نقل الشحنات إلى مقاصدها النهائية داخل وخارج المملكة.

شحنات الاستيراد والتصدير:

127

مليون طن

10

آلاف موظف

الغامدي: تقليص معدل بقاء الشحنات

العتيبي: 23 دقيقة لعبور جسر الملك فهد

الزاكان: القرية النموذجية عامل تطوير

العطيشان: شفافية

في التعامل الإعلامي

تخفيض إجراءات المعاينة اليدوية إلى 50 %

بيئة جاذبة للمستوردين والمصدرين

149 خدمة لمنصة فسح

مواكبة التغيرات

الدولية

تبنت الجمارك ـ منذ انطلاقتها ـ مفهوم التحديث بصورة مستمرة لمواكبة التغيرات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، باعتبار أن العمل الجمركي يتم في بيئة تتسم بسرعة التغيير والتطور، وحرصت في إستراتيجيتها على الاستفادة من أفضل الممارسات الدولية وأحدث الحلول والتقنيات الذكية في مجالات العمل الجمركي كافة، إيمانا منها أن ذلك سيُساهم في تذليل جميع المعوقات وتعزيز مبدأ الشراكة مع شركاء الجمارك السعودية كافة، وتسهيل حركة التجارة بين دول العالم والوصول إلى تحقيق المكاسب للاقتصاد الوطني.
المزيد من المقالات
x