«إفرست» فضائي يهدد الأرض

«إفرست» فضائي يهدد الأرض

أشار مركز دراسات الأجسام الفضائية القريبة «NEAT»، إلى رصد كويكب ضخم، يحوم على مسافة تعادل 16 مرة من البعد بين الأرض والقمر، ويصل قطره إلى 4 كيلو مترات، ويقدر بحجم جبل «إفرست» الذي يرتفع 9 كيلو مترات عن سطح البحر، ومن المتوقع أن يتقاطع مساره مع مدار كوكبنا في نهاية شهر أبريل المقبل، وفي حال اصطدامه تكون النتيجة كارثية، ووفقا للمتابعة الفلكية فإن خطورة الكويكب «52768»، تكمن في اندفاعه بسرعة تتخطى ثلاثين ألف كيلو متر في الساعة.

يذكر أن اكتشاف الكويكب جاء في أعقاب قيام «NASA» بتركيب أجهزة الحوسبة الحديثة، التي تسرع البحث عن الأجسام القريبة من الأرض، ويرجح العلماء إمكانية عبوره بسلام، وذلك باعتبار أنه سيكون على بعد حوالي 6 ملايين كيلو متر، فيما لا يستبعد أن يحدث الاصطدام وفق بعض التقديرات.


وفي سياق متصل، أوضح الفلكي سلمان آل رمضان عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء، أن اقتراب الكويكبات ليس جديدا، ولكن تطور العلم زاد من عمليات الرصد، وخطر اصطدامها بعيد على مدار قرون قادمة -بإذن الله-، وما يثار حول ذلك محدود في افتراض النظريات العلمية.
المزيد من المقالات
x