«التدخين والمثلجات والهواء» بيئة خصبة لالتهاب اللوزتين

ألم الحلق وصعوبة تناول الطعام وارتفاع الحرارة أبرز الأعراض

«التدخين والمثلجات والهواء» بيئة خصبة لالتهاب اللوزتين

الاثنين ٠٢ / ٠٣ / ٢٠٢٠
أظهر موقع «webmed»، عددا من السلوكيات الخاطئة، التي يتبعها البعض وتزيد فرص تعرض اللوزتين للالتهاب، والتعرض لاستئصالهما، مؤكدا أن أبرز أعراض الإصابة، تشمل الألم الشديد في الحلق، وعدم القدرة على تناول الطعام، أو ابتلاع الماء، وارتفاعا في حرارة الجسم.

» أبرز الأسباب


وأوضح الموقع أن التدخين يعد من أبرز الأسباب التي تزيد الإصابة بالتهاب اللوزتين؛ لأنه من العادات الخاطئة المسببة في حدوث العديد من المشاكل الصحية للجهاز التنفسي والحلق، وعدم قدرتهما على القيام بوظائفهما الكاملة، كما يتسبب التدخين في تعرض الجهاز المناعي للعديد من المشاكل الصحية، ولذا يجب التخلص من تلك العادة بشكل سريع والإقلاع عنها.

» الأطعمة المثلجة

وأثبتت العديد من الدراسات الطبية أن تناول المشروبات والأطعمة المثلجة من الأمور، التي تزيد فرص الإصابة بالتهاب اللوزتين، وتزداد فرص تعرضهم للإصابة بالأمراض الفيروسية، وأبرزها التهاب اللوز، ولذا يجب الحرص على تناول المشروبات الدافئة لتقليل فرص الإصابة بالتهاب اللوزتين.

» الجهاز المناعي

وكشفت العديد من الدراسات الطبية الحديثة أن الأشخاص، الذين لا يتعرضون للهواء هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب اللوزتين، فالجلوس الدائم في الدفاية، أو المكيفات الهوائية يتسبب في تعرضك للجفاف؛ نتيجة لعدم جلوسك في الهواء الطلق، ويزيد من فرص تعرض اللوزتين للالتهاب.

وأظهرت الدراسات أن عدم أخذ القسط الكافي من النوم يعد من أبرز الأسباب، التي تؤدي للإصابة بضعف الجهاز المناعي، ويتسبب في الإصابة بالتهاب اللوزتين، بشكل سريع وواضح نتيجة لضعف الجهاز المناعي، ولذا يجب النوم يوميا لفترة لا تقل عن 8 ساعات.

» الأكثر إصابة

ويعد الأطفال الأكثر إصابة بالتهاب لوزات البلعوم والمعروفة باسم بوليبن، ما يؤدي إلى حدوث مشاكل في التنفس لديهم، خاصة أثناء النوم، وينصح أطباء الأنف والأذن والحنجرة، بإجراء عملية جراحية؛ تفادياً لأضرار قد تصيب الأذنين، فتضخم لوزات البلعوم يؤدي إلى انسداد مدخل الأذن ،التي تتم تهويتها عبر البلعوم، ما يؤدي إلى التهابها.

ويجمع الكثير من الأطباء في ألمانيا على ضرورة تأخير العملية الجراحية حتى يبلغ الطفل عامه الرابع على الأقل، فالطفل بحاجة إلى اللوزات حتى يتشكل جهازه المناعي بشكل كامل.

» قاذفتان للجراثيم

كما يعاني بعض البالغين من استمرار التهاب لوزتي سقف الحلق لديهم، ويعود سبب ذلك إلى استقرار البكتيريا والجراثيم المسببة للأمراض، إذ تصبح اللوزتان قاذفتين حقيقيتين للجراثيم في الجسم كله.

لهذا ينصح أخصائي الجراحة العامة في ألمانيا أندرياس يدتز بإزالة هاتين اللوزتين؛ تفادياً لانتقال الفيروسات والبكتيريا إلى القلب أو الرئتين أو الكليتين، إذ لا تعد اللوزتان في هذه الحالة بمثابة جهاز مناعة دفاعي، وإنما تصبحان مصدر خطر على أعضاء الجسم.

وبعد إزالة اللوزتين قد يصاب المريض بنزيف حاد، لذا ينصح د. ديتز بضرورة مراقبة المريض لمدة 10 أيام على الأقل بعد إزالة اللوزتين.
المزيد من المقالات
x