المعارضة: وضع إيران كارثي.. و650 توفوا بـ«كورونا»

المعارضة: وضع إيران كارثي.. و650 توفوا بـ«كورونا»

الثلاثاء ٠٣ / ٠٣ / ٢٠٢٠
كشفت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مساء الأحد أن عدد المتوفين جراء فيروس كورونا في عموم إيران ارتفع إلى 650 شخصا، فيما أعلن نائب وزير الصحة بنظام طهران، علي رضا رئيسي، الإثنين عن ارتفاع عدد حالات الإصابة بـ«كورونا» في البلاد، إلى 1501 حالة والوفيات إلى 66.

وقالت المعارضة الإيرانية: إن عدد الضحايا في محافظة طهران بلغ 150 شخصا، وفي محافظة أصفهان 46 ومحافظات جيلان 23 - لرستان 18 - كرمانشاه 45 - مشهد 14، - سرخ حصار 11 - شهسوار 116 وفي قم 150 شخصا على الأقل.


وبالإضافة إلى وفيات يتراوح عددها بين شخص واحد وعدة أشخاص في كل من مدن الأحواز وكرج وانديمشك وإيرانشهر وبندرعباس وسقز واروميه وإيلام وانديمشك وتبريز وساوه وأراك وياسوج وهمدان ونيشابور وسمنان ويزد وقزوين وبندرعباس وكاشمر ومدن أخرى.

وأكدت المعارضة الإيرانية أن تكتم نظام الملالي على الحقائق، وبثه أخبارا كاذبة في محاولة منه لإخفاء الكارثة، تسبب في انتشار فيروس كورونا في إيران بوتيرة متسارعة. لكن ورغم ذلك، اعترف المتحدث باسم وزارة الصحة للنظام أمس بأن محافظة جولستان تحولت إلى بؤرة لانتشار كورونا، وعدد المصابين في تزايد لافت، كما أن عدد المصابين بالمحافظة المركزية وأصفهان في تزايد مطرد، بسبب قرب المحافظة المركزية لمحافظة قم ومجاورة أصفهان لمدينة كاشان.

من جهة أخرى، فإن الإمكانات الطبية مخصصة حصرا لقوات الحرس الثوري وقادة النظام، فيما يفتقر المصابون إلى المقومات العلاجية الضرورية.

وكتب وزير الصحة بحكومة روحاني في رسالة أن واقي الوجه الضرورية دخل السوق السوداء ويباع بأسعار خيالية.

وجددت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي دعوتها لمنظمة الصحة العالمية للتحرك العاجل لإرسال بعثات الإشراف والعلاج إلى إيران.

وأعربت عن تقديرها للكوادر الطبية المضحية، داعية إياها إلى مساعدة المواطنين بكل ما لديها من قوة.
المزيد من المقالات
x